ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

الثلاثاء، 9 يونيو 2009

تغطية خاصة لمناسبة مرور عامين على اكتشاف جريمة دار الحنان Baghdad Orphanage Horror

لمرور الذكرى الثانية على فضيحة دار الحنان
10 - 6 - 2007
CBS NEWS




Young Iraqi boys, some tied to their cribs, lie on the floor at a Baghdad orphanage on June 10, 2007, after they were discovered by U.S. and Iraqi soldiers. A total of 24 naked and abused boys, ages 3 to 15 years old, were found in a darkened room without any windows. Many of the children were too weak to stand once released. A locked room full of food and clothing was found nearby.









A young boy lies on the floor tethered to his crib in an orphanage in Baghdad's Fajr neighborhood after it was raided by U.S. and Iraqi soldiers who discovered a total of 24 naked and abused boys, ages 3 to 15 years old, in a darkened room without any windows. After initially being treated by Army medics, the boys were transported to a nearby hospital for further treatment.












Several boys lie in a sparse, filthy room after they were discovered by U.S. and Iraqi Army forces on June 10, 2007. The soldiers found 24 naked and abused boys, ages 3 to 15, in the darkened room without any windows. The Ministry of Health moved them to this orphanage that allegedly doubled as a brothel operated by several men, sources said. Some men fled when Iraqi and Coalition Forces arrived.











U.S. and Iraqi soldiers provide medical care to boys discovered naked and abused in a Baghdad orphanage on June 10, 2007. Soldiers found 24 severely malnourished boys, some tied to their beds, in the orphanage, yet there was a room full of food and clothing nearby






















A U.S. soldier carries a boy found naked and abused at a Baghdad orphanage to an ambulance on June 10, 2007. U.S. and Iraqi Army soldiers discovered the orphanage housing 24 severely malnourished and abused boys in the Baghdad neighborhood of Fajr. The boys were taken to a nearby hospital for treatment.




















A hospital worker hands juice boxes to some of the 24 boys found by U.S. and Iraqi military personnel on June 10, 2007, naked and abused in a Baghdad orphanage. Sources who checked on the boys on June 11 reported that they were in better health and spirits. The boys will stay at another orphanage temporarily until they can be moved to Karbala where they will live under the care of social services.






Some of the 24 severely malnourished and abused boys found by U.S. and Iraqi Army soldiers at a Baghdad orphanage drink juice after they were taken to a nearby hospital for care in this photo provided to CBS News.













A suspect is held after U.S. and Iraqi Army forces found 24 naked and abused boys, ages 3 to 15, in a Baghdad orphanage. The Prime Minister’s office directed the arrest of the individuals responsible for the situation. The Ministry of Health began an investigation immediately, sources said.







Two men thought to be guards at the orphange are seen in this photo obtained by CBS News. Three women claiming to be caretakers were also found at the site.





















The soldiers found kitchen shelves packed with food in the stock room. Instead of giving it to the
boys, the soldiers believe it was being sold to local markets.







A woman working at an orphanage smiles for pictures in front of the naked boys as if there was nothing wrong. She and another female worker have disappeared.















Orphan Hazim holds a teddy bear as he sits in a wheelchair after he was transferred to Dar al-Hanan orphanage for girls Thursday, June 21, 2007. Hazim and 23 other orphans, aged 3 to 15, were discovered in a room at an orphanage for boys last week following a military raid in an area northwest of Baghdad.(Photo: AHMAD AL-RUBAYE/AFP/Getty Images)







An Iraqi nurse distributes candies to orphans after they were transferred to Dar al-Hanan orphanage for girls, Thursday, June 21, 2007. The orphans were discovered in a room at an orphanage for boys last week following a military raid northwest of Baghdad. Soldiers found 24 naked and abused boys, aged 3 to 15.(Photo: AHMAD AL-RUBAYE/AFP/Getty Images)

السبت، 6 يونيو 2009

المعالجة الطبيعية : "كنا بحاجة الى جهاز تقوية عضلات اليد والارجل لكن الجهات المسؤولة اعطتنا دراجة لتخفيض الوزن " !!

رغم إن الأطفال كادو يموتون جوعاً وأظهرت الصور تعرضهم لهزال شديد حتى انهم كانوا غير قادرين على الحركة قررت وزارة العمل مكافئتهم بعد الفضيحة المدوية بأن أرسلت لهم دراجة هوائية لتخفيف الوزن !!! هذا ما صرحت به نضال المعالجة الطبيعية في دار الحنان .
وقالت انتظار مهدي مديرة قسم المعوقين جسديا في "دار الحنان لشديدي العوق" ان الموظفين في الدار "هربوا من الخوف، لقد ضخمت وسائل الاعلام الموضوع بينما هم اطفال فاقدو الرعاية الاسرية ومتخلفون ومشلولون". واضافت "اذا البستهم ثوبا فسرعان ما يخلعوه".
من جهتها قالت مديرة الدار كريمة داود خضير "ليس جميع المستفيدين وهم 24 ذكرًا و76 انثى، ايتامًا فبعضهم يستغني اهلهم عنهم او يتطلق الوالدان فلا يستطيعان تقديم الرعاية لهم".
وقد لاحظ الصحافيون انه من الصعوبة بإمكانية توجيه سؤال للاطفال لانهم متخلفون عقليًا لدرجة يتعذر معها محاورتهم، فبعضهم كان يضرب وجهه بيده لكن مروة (9 اعوام) ونورة (10 اعوام) اجابتا بالنفي على سؤال حول تعرضهم للضرب. لكن احمد فارس (13 عامًا) اجاب بنعم، فيما اومأت امل (10 اعوام) برأسها ايجابًا لدى سؤالها عن اضطرارهم الى خلع ملابسهم ليلا بسبب انقطاع الكهرباء. وقال الطفل احمد عبدالله (17 عامًا) بصعوبة "هنا افضل من مكاننا السابق" في اشارة الى دار البنين المستحدثة في الشالجية.
وقد بثت شبكة "سي بي اس" الاميركية التلفزيونية تقريرًا مصورًا للأطفال الذين ظهرت عليهم اثار المجاعة والمرض والاهمال مؤكدة أن هول الموقف اثار هلع الجنود الاميركيين والعراقيين المعتادين على رؤية ابشع الصور".
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أصدر أمرًا قبل اسبوع بإعتقال كل موظفي الميتم و"التحقيق معهم وانزال العقوبة بهم" دون توضيح الاسباب. وقال مصدر في الجيش العراقي ان "الاطفال كانوا غير قادرين على الوقوف والحركة بسبب حالة الهزال". ونقلت الشبكة عن ضابط اميركي قوله "باستطاعة تعداد عظام الاطفال بسبب شدة النحول" مؤكدًا ايضًا ان "بعضهم تعرض لاعتداء جنسي".
من جهتها، قالت شيماء سلمان الموظفة في الدار "نتسلم 32 حفاضًا في الاسبوع ونعمل وفق جدولين زمنيين اولهما بين الثامنة صباحًا والثانية بعد الظهر في حين تستمر النوبة الثانية حتى الصباح"، مضيفة "لدينا مرضى من بعض المحافظات".
وقالت المديرة إن بعض الأهالي يهملون اطفالهم تمامًا فغفران الموسوي (13 عامًا) لم يأت ذووها لتسلم جثتها من المستشفى بعد موتها بالسرطان". بدورها اوضحت نضال المعالجة الطبيعية في الدار "يعاني بعض الاطفال امراضا جلدية كالتقرح الناجم عن البقاء فترة طويلة في الفراش فنعطيهم الدواء وان حدثت حالة طارئة فمستشفى الكرخ قريب منا". واضافت ان "كثيرا منهم يعاني شللا دماغيا او التلف في العصب الحركي او الحسي في الدماغ جراء الاصابة بالتهاب السحايا او بحمى شديدة القوة يزور الدار الطبيب خمس مرات في الاسبوع". واوضحت نضال قائلة "كنا بحاجة الى جهاز تقوية عضلات اليد والارجل لكن الجهات المسؤولة اعطتنا دراجة لتخفيض الوزن .. لكن الدار بحاجة الى عاملات خدمة".

الاثنين، 1 يونيو 2009

تغطية خاصة لأطفال دار الحنان في 1 حزيران يوم الطفل العالمي

تغطية خاصة لأحتفال أطفال دار الحنان بيوم الطفل العالمي في دار ثقافة الأطفال
متابعة/ المدى الثقافي
تصوير/ نهاد العزاوي
في دار ثقافة الاطفال، شعرت وكأن الطفولة اخذتني اليها، فجريت وانا واقف في مكاني لألوذ بها من تراكم العبء، ومن صوت جلبة الحياة، اينما تدر وجهك ترى ما لا تريد ان تراه. جمع من المتابعين، اطفال، نساء، رجال. مسؤولون عن هذه الدار، ضمتهم قاعة صغيرة، وزعوا على جدرانها رسومات ملونة، لديك، ودجاجة، وخروف، وحمار، رسومات بريئة رسمها ذوو الحاجات الخاصة. توزع هؤلاء الذين تراوحت اعمارهم بين العاشرة والخامسة عشرة عاماً، حول طاولات بسيطة، يرسمون رسومات اخرى، بأقلامهم الملونة، تدور بينهم زينب بابان، معلمة هؤلاء في دار الحنان لشديدي العوق. كانت ممتلئة بالفرح والسعادة، وهي توجههم وينصاعون لتوجيهاتها، كأنها امهم. فمنذ خمس سنوات وهي تعلمهم ابجديات القراءة والكتابة والرسم وتعلمهم الاناشيد.
سلوى عزت تجاوزت العاشرة، وهي متخلفة عقلياً، لكن تخلفها ليس شديداً، قالت: احب معلمتي، واحب ان ادرس واتعلم.
قالت لها المعلمة زينب: اقرئي نشيدك لعمو!
فقرأت: دقوا دقوا عالطبول
اسمعوني ما اقول
السنة أربعة فصول
الشتاء والربيع والصيف والخريف
ثم تابعنا رسومات سماح علي، وفاتن احمد، وحنان صبري، وسداد رائد، ومروة حكمت. رسومات جميلة، تخطيطات كيفما اتفق، حيوانات بأوضاع مختلفة.
مديرة الدار السيدة كريمة داود خضير قالت: اجد سعادتي في العمل مع هؤلاء الاطفال، واشعر بانتمائهم لي.
جئنا الى هنا للمشاركة في يوم الطفل العالمي، بمعرضنا هذا الذي اسميناه (لمسات بريئة). وعن الدار وطبيعة عملها قالت: دار الحنان تابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وهنالك منظمات انسانية تدعمنا، واشخاص من ذوي المال، وتبقى حاجتنا دائمة الى الدعم، لان احتياجاتنا مستمرة.فيما قال السيد جواد عبد الحسين مدير العلاقات والاعلام في دار ثقافة الاطفال: هذه الفعالية نقوم بها بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يصادف الاول من حزيران من كل عام، وبالتعاون مع اربع منظمات هي منظمة نقاء لرعاية الطفولة، ومنظمة الصداقة حول العالم، ودائرة الرعاية الاجتماعية، المنبثقة عنها دار الحنان لشديدي العوق.
وضم المعرض الذي اقمناه اليوم اكثر من مئتي عمل لرسومات هؤلاء المعوقين.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email