ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

حريق في دار حضانة أطفال وزارة النفط في رأس السنة الميلادية يذكر بجريمة دار حضانة أطفال وزارة العدل

اغتيال الطفولة .. من دار الحنان التابع لوزارة العمل إلى حضانة أطفال وزارة العدل إلى حضانة أطفال وزارة النفط
http://alhanaan.blogspot.com/2009/10/blog-post_28.html

أحداث قبل يوم من ليلة رأس السنة الميلادية وذكرى اغتيال صدام  تفجيرات تستهدف منازل المسيحيين في مختلف مناطق بغداد
30-12-2010
وفي الوقت الذي شهد فيه محيط المنطقة الخضراء هجمات بصواريخ الكاتيوشا فقد أعلنت وزارة النفط أن حريقاً نشب في الطابق الثاني لمبنى الوزارة، من دون أن يسفر عن خسائر بشرية. وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم الجهاد في تصريح صحفي إن الحريق نشب في مبنى حضانة الأطفال الكائن بالطابق الثاني في مبنى الوزارة، مؤكداً أنه اندلع بعيداً عن مكاتب الوزارة ولم يسفر سوى عن إلحاق أضرار مادية بالمبنى. وأضاف جهاد أن فرق الإطفاء هرعت إلى مكان الحادث وتمكنت من السيطرة عليه، مشيراً إلى أنه تم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث، مرجحاً أن يكون عرضياً وغير مقصود. ويأتي نشوب هذا الحريق الذي لايزال غامضاً بعد أيام من تسلم الوزير الجديد للنفط عبد الكريم اللعيبي مهام منصبه الجديد بينما تسلم وزير النفط السابق حسين الشهرستاني منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة.
عاصم جهاد : اندلاع حريق في الطابق الثاني من مبنى وزارة النفط
الجمعة, 31 ديسمبر 2010
قال الناطق الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن حريقا اندلع في الطابق الثاني من مبنى الوزارة الذي يضم حضانة الأطفال.
جهاد أوضح في تصريح صحفي أن رجال الدفاع المدني تمكنوا من إخماد الحريق بعد ساعة من اندلاعه، مبينا أن الحريق لم يسفر عن إصابات بشرية، لكنه ألحق بعض الأضرار المادية في الطابق.

وأضاف جهاد أن الوزير عبد الكريم لعيبي أشرف شخصيا على عملية إخماد الحريق، لافتا إلى أن الحريق الذي اندلع بعد انتهاء الدوام الرسمي للوزارة لم تعرف أسبابه.

قناة البغدادية
اندلاع حريق في الطابق الثاني من مبنى وزارة النفط
الجمعة, 31 كانون الاول - ديسمبر 2010
اعلن مصدر امني ان حريقا اندلع في مبنى وزارة النفط مساء امس الخميس دون معرفة اسبابه والخسائر التي خلفها.
وقال المصدر إن حريقا لم تعرف اسبابه نشب في مبنى وزارة النفط مبينا أن فرق الاطفاء قامت باخماد الحريق.
واوضح المصدر أن عددا من كبار المسؤولين الامنيين توجهوا إلى موقع الحريق للوقوف على اسبابه.


يذكر أن العاصمة العراقية بغداد شهدت خلال الأشهر الأربعة الماضية، اندلاع عدد من الحرائق، أبرزها في العاشر من أيلول الماضي حين اندلع حريق في مركز شرطة الدورة بمنطقة الدورة، جنوب بغداد، فيما اندلع حريق داخل فندق السدير وسط بغداد لأسباب مجهولة، واندلع حريق في أحد مخازن وزارة التجارة العراقية، بعد أيام من اندلاع حريق في الطابق الخامس من مبنى الوزارة ، كما شب حريق في السابع من حزيران الماضي، داخل مخازن أدوية الدباش في منطقة الحرية شمال غرب بغداد، وسبقه بيوم واحد اندلاع النيران في مستودعات النفط بمنطقة اللطيفية جنوب العاصمة وفي العاشر من الشهر نفسه اندلع حريق آخر داخل سايلو حبوب الدورة التابع لوزارة التجارة جنوب المدينة، كما اندلع حريق كبير في الثالث عشر من تشرين الأول في غرفة مدير إذاعة العهد التابعة للتيار الصدري في منطقة البلديات، شرق بغداد.

عن حضانة العدالة
http://alhanaan.blogspot.com/2009/10/blog-post_9417.html

التنصير في العراق .. الحقائق الغائبة

ولعل أشهر قضية تذكر في هذا الجانب، وهي التي شكلت فضيحة أخلاقية بكل المعايير هزت ضمير الإنسانية، هي قضية (ملجأ الحنان لرعاية الأيتام) في بغداد.

د.مجيد الخليفة

لقد أصبح العراق ساحة مفتوحة بعد احتلال القوات الأمريكية له، وقد وفَّر ذلك للمنظمات التنصيرية مجالات واسعة للحركة في مختلف مناطق البلاد، وإن كان التركيز – كما صرح المنصرون أنفسهم – على شمال العراق وجنوبه، ويمكن إجمال أهم الوسائل المتبعة في العراق، وَفْقاً للتقارير الصادرة عن المنظمات التنصيرية:

(1)
الإغاثة الطبية والخدمية: وتُعَدُّ هذه الوسيلة من أقدم الوسائل التنصيرية التي استعان بها المنصرون منذ بداية نشاطهم في العالم الثالث، وقد عانى العراق من تردِّي الخدمات الطبية كنتيجة طبيعية للحصار الذي امتد أكثر من ثلاثة عشر عاماً، ثم ما تعرضت له المؤسسات الطبية من عمليات نهب وإهمال بعد سيطرة القوات الأمريكية على البلاد، ويأتي هنا اسم (خدمة الكنيسة العالمية) المعروفة اختصراً (سي – دبليو – أس) التي تتكون من 36 مجموعة إنجيلية، والتي قامت بإرسال معونات طبية إلى العراق بقيمة 1.2 مليون دولار، وقد قُدِّمَت على شكل مساعدات طبية لمستشفيات في: الموصل وبغداد والبصرة، كما أرسلت هذه المنظمة هدايا عينية إلى طلاب المدارس، وزودت بعض اللاجئين بالأطعمة، وغالباً ما كانت هذه المعونات تتضمن شعارات (إنجيلية)، وربما بعض القصص والكتيبات المرفقة لأطفال المدارس.

(2)
الكنائس العراقية: شكلت الكنائس العراقية بؤر انطلاق للعديد من المنظمات التنصيرية؛ فقد كانت هذه الكنائس تزود المنصرين بقوائم الأُسَر المسلمة الفقيرة، ثم يقوم المنصرون بتوزيع المعونات الغذائية والعينية عليهم، وقد شاهدنا بأم أعيننا بعض العوائل الفقيرة المسلمة تقف على أبواب الكنائس في منطقة (كامب سارة) ببغداد طمعاً في الحصول على معونات غذائية، خاصة مع شح أو انعدام المعونات والمساعدات المقدَّمة من قِبَل الدول الإسلامية، بسبب سياسة تجفيف المنابع التي انتهجتها السياسة الأمريكية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001م، وكان هذا سبباً في موجة الاستهداف الذي تعرضت له كنائس نصارى العراق – وإن كنا لا نجيز ذلك – في أغسطس من عام 2005م، ولذلك تراجعت معظم هذه الكنائس عن سياسة دعم المؤسسات التنصيرية علناً؛ فقد صرح (يونادم كنة) ممثل الكلدان الآشوريين في حكومة بريمر لهيئة الإذاعة البريطانية قائلاً: (إن الفِرَق التبشيرية الغربية – وبالأخص الأمريكية – جاءت بعـد الاحتـلال، وأسهمت أنشـطتها في تعكير الأجواء بسبب قيامها بالتبشير بين غير المسيحيين). وقال: (إن الغضب من هذه الأنشطة قد يكون سبباً في التفجيرات التي تعرضت لها الكنائس في عدد من مدن العراق، كما أن هذه الفِرَق كانت محل رفض من الكنائس العراقية نفسها).

(3)
وسائل الإعلام: شكلت هذه الوسيلة الحديثة جانباً مهماً من جوانب التنصير؛ إذ جرى استغلال وسائل الإعلام - خاصة التلفزيون والراديو – في عرض البرامج التنصيرية، وإن كانت بصورة غير مباشرة، وليس أدلَّ على ذلك من تخصيص قناة فضائية أمريكية باسم (الحرة – العراق)، يجري من خلالها عرض عدداً من المواد الإعلامية التي تحث على اتباع أسلوب الحياة الأمريكية، على اعتبار أنها تمثل قمة الحضارة والانفتاح، كما خصص راديو (سوا) الذي يُدعَم بصورة مباشرة من الإدارة الأمريكية موادَّ مختلفة عن الحياة الاجتماعية والسياسية لنصارى العراق، وهناك قناة محلية عراقية تبث من بغداد باسم (صوت المحبة) تحث على التنصير بصورة واضحة وصريحة، والأخطر من هذا كله أن الإدارة الأمريكية دعمت بصورة مباشرة افتتاح قناة خاصة بالنصارى العراقيين على القمر (عربسات) باسم قنـاة (آشور)، وهي قناة تنصيرية من الدرجة الأولى، وإن كانت معظم برامجها تُبَث باللغة السريانية، ومديرها هو يعقوب يعقوب، واعتمد في إدارة هذه القناة على تمويل مباشر من المنظمات التنصيرية الأمريكية خاصة، ولم تعتمد هذه المنظمات التنصيرية على هذه الوسائل فقط، بل بدأت تقوم بنفسها بتوزيع الأشرطة المرئية على الأُسَر المسلمة مرفقة بالمعونات الغذائية المقدمة لهذه الأسر. وتتألف تلك المواد من أفلام فيديو على رأسها فلم (يسوع) الذي انتجته السينما الأمريكية ليتحدث عن القصص المحرفة لنبي الله عيسى، عليه السلام، وجرى (دبلجته) إلى أكثر من 70 لغة وأكثر من 200 لهجة محلية، وقد وُزِّع هذا الفلم في مناطق متفرقة من العراق، وباللهجة العراقة المحلية.

(4)
المطبوعات: بلغ عدد نسخ الإنجيل التي دخلت إلى العراق حتى عام 2007م أكثر من مائة ألف نسخة، وقد وُزِّعَت جميعها مرفقة بأشكال من المعونات والمساعدات. يقول (جوان وايت) وهو منصِّر يعمل لحاسب (الهيئة المعمدانية الجنوبية في تصريح خاص للتلفزيون الألماني: (نحن نتنكر كسائحين، ثم نقول بالاختلاط بالعراقيين وتوزيع عدد من الأناجيل المزخرفة الخاصة بالأطفال، وهي عبارة عن قصص مصورة، وقد وزعنا ما يقارب 10 آلألف نسخة).

(5)
إقليم كردستان: إن من أخطر الوسائل المستخدمة في التنصير في العراق، استغلال هذه المنظمات لوضع كردستان الشاذ ضمن الدولة العراقية، خاصة الحماية التي توفرها حكومة هذا الإقليم للمنظمات التنصيرية العاملة فوق أراضيها، يصف (كروس ووك) الذي أشرنا له سابقاً في مقابلة صحفية للتسهيلات المقدمة من قِبَل حكومة هذا الإقليم للمنظمات التنصيرية بقوله: (في المنطقة الكردية تجد أشياء رائعة حقاً؛ فقد التقينا برئيس وزراء الأكراد، وأخبرنا أنه سيُسَر جداً بأي وجود مسيحي في المنطقة، وهناك إذن مطلق بإقامة الكنائس هناك)، ثم يقول أيضاً: (في الفترة التي قضيناها بالعراق أقمنا دورة تدريبية نهارية في أربيل لـ (140) مؤمناً واستمرت خمسة أيام، شجعناهم وعلمناهم المبادئ الأساسية في التعامل مع المسلمين، وأوضحنا لهم التحديات التي يواجهونها، وأجبنا على أسئلتهم، كما قمنا بتوزيع الكتب والإرشادات عليهم). ولم تكن هذه المنظمات جديدة العهد بالعراق، وإنما هي تعمل هناك منذ عام 1991م، نظراً لتحكم الأكراد بمقدرات كردستان منذ ذلك التاريخ؛ فهذه منظمة (كاريتاس) الكاثوليكية العالمية يقول مسؤول مكتبها بالقاهرة: (إن كاريتاس تعمل في العراق منذ أكثر من عشرين عاماً، لكنها ضاعفت من نشاطها بعد حرب الخليج الثانية؛ خاصة في منطقة شمال العراق التي تُعدُّ أرضاً خصبة لأنشطة المنظمات الكنسية بمختلف طوائفها)، ونظراً للنشاطات الصريحة التي لا يرافقها أي تحفظ في المناطق الكردية، فقد قدم الاتحاد الإسلامي الكردستاني استنكاراً إلى مسعود البرزاني رئيس الإقليم نظراً لما يجري من نشاطات تنصيرية تمسُّ العقيدة الإسلامية.

(6)
رعاية الأيتام: لقد أفرز الاحتلال الأمريكي للعراق، وما أعقبه من قتل وتدمير وتهجير، أفرز ظاهرة خطيرة انتشرت في المجتمع العراقي؛ ذلك أن عدداً كبيراً من الأطفال – ويقدر عددهم بأكثر من خمسة ملايين – فقدوا أحد الوالدين أو كلاهما خلال هذه الأحداث، وقد كشفت تقارير غربية إعلامية عن وجود عصابات منظمة تقوم بخطف هؤلاء الأطفال أو اقتيادهم بعد استشهاد ذويهم إلى القوات الأمريكية، التي تسلمهم بدورها إلى المنظمات التنصيرية، وفي واقع الحال لا نعرف عدد هؤلاء الأطفال على وجه التحديد لعدم وجود أي جهة تهتم بإحصاء هذه الجوانب، ولكن هناك العديد من الأطفال الذين جرى خطفهم من مناطق في بغداد وديالى والفلوجة، واقتيدوا إلى جهة مجهولة، ولعل أشهر قضية تذكر في هذا الجانب، وهي التي شكلت فضيحة أخلاقية بكل المعايير هزت ضمير الإنسانية، هي قضية (ملجأ الحنان لرعاية الأيتام) في بغداد، بعد أن وجد أطفال الملجأ بالرمق الأخير، وقد رُبِطُوا بالحديد بأسرَّتهم، وقد أعلنت شبكة (CBS) الإخبارية الأمريكية في حينها من خلال مراسلها في بغداد، عزم ضابط أمريكي من ولاية (وسكنسن) السعي للحصول على الموافقات اللازمة لنقل أطفال دار الحنان إلى الولايات المتحدة لتلقي الرعاية المطلوبة لهم، ولن يكون ذهاب هؤلاء الأطفال إلى أمريكا إلا من أجل التنصير.

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

فكيف هو حال ذوي الاحتياجات الخاصة؟

مديرة مدرسة (المعتصم) في العطيفية توزع بمناسبة [يوم الغدير] هدايا لكل من اسمه علي أو اسمها غدير، وتستثني طالبا اسمه (علي عمر)..!
2010-11-26 :: بقلم: أحد أولياء الأمور ::
في الأسبوع الماضي، وبمناسبة [يوم الغدير]، قامت مديرة مدرسة المعتصم الابتدائية في العطيفية بتوزيع الهدايا على كل طالب اسمه (علي)، وكل كل طالبة اسمها (غدير)، في ترويج فاضح وخسيس لمعاني التفرقة المذهبية والطائفية.. وبعد أن تجمع الطلاب بالأسماء المطلوية تبين أن أحد الطلاب كان اسمه (علي عمر).. فرفضت هذه المديرة إعطاءه الهدية لانه لا تنطبق عليه المواصفات المذهبية المطلوبة بسبب اسم والده..
وبدلا من أن تقوم هذه العمائم ومن والاها بتوعية المواطن العراقي ثقافيا واجتماعيا وتربيه على أخلاق التسامح العظيمة التي قام عليها الدين الاسلامي الحنيف، فإنه تختلق لأتباعها كل يوم (مناسبة) جديدة تعيدهم الى الوراء وترفع أيديهم باللطم والبكاء وتوغر قلوبهم بالحقد والكراهية على إخوانهم في الدين والمواطنة..!
مديرة مدرسة المعتصم قد ارتكبت هذا اليوم جريمة منكرة بحق جميع أطفال مدرستها، وأرسلت هؤلاء الأطفال الى بيوتهم وهم معبئون بمعاني الكراهية.. وارتكبت جريمة أخرى بحق طفل بريء كل ذنبه أن ابواه قد أحبا كلا من عمر وعلي رضي الله عنهما وأرضاهما، وأن أبيه قد تسمى باسم بعمر الفاروق الذي أطاح بدولة بني فارس وحطم عرشها وقتل كسراها وأبدل عبادة النار بعبادة الواحد القهار..!!


وبحسب إحصائية وزارة التربية العراقية، فإن محافظة صلاح الدين تحتل المرتبة الثانية في العراق من حيث عدد المدارس الطينية، والتي تصل فيها إلى أكثر من 190 مدرسة، تنتشر في العديد من القرى والنواحي التابعة للمحافظة، وخاصة في سامراء حيث يبنى قبر الإمامين العسكريين رحمهما الله بالذهب وهم أهل بيت النبوة الذين عاشوا زاهدين بالدُنيا والولاية بيوتهم من طين فكيف كانوا ليرضوا بأن تكون قبورهم من ذهب؟
ويذكر ان آخر إحصائية لوزارة التربية، فإن عدد المدارس المشيدة بمادة الطين في عموم العراق هو 1012 مدرسة، وأن هذه المدارس تضم 113594 طالبا وطالبة و7079 من الملاكات التعليمية.
في ما أتخذ السيد وزير التربية المحترم خضير الخزاعي إجراءاً مناسباً بتغيير اسم مدرسة القعقاع في غرب بغداد الى مدرسة العراق الجديد مُدعياً ان اسم القعقاع اسم نكرة ! ولن تصرف الوزارة اي مبلغ لترميم المدرسة حتى تغير اسمها البغيض في كتاب رسمي من وزارة التربية يحمل توقيعه, ويذكر ان الفرس يبغضون سيدنا القعقاع رضي الله عنه حيث هز عروش كُسرى قبل اربعة عشر قرناً وقتل الفيلة في معركة القادسية.

الخميس، 25 نوفمبر، 2010

Iraqi orphans moved to better facilities

Muhannad, a fourteen-year-old orphan, sits inside his bed after he was transferred to “Dar al-Hanan” orphanage for girls. Muhannad was discovered in a room at a grisly state-run orphanage for boys last week following a military raid at an area northwest of Baghdad.(AFP/Ahmad al-Rubaye)

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

Discovery of the crime of Dar Al Hanan orphanage in the documents, Wikileaks

(NON-COMBAT EVENT) OTHER RPT BY CO -___-PLT, -___ AIR IVO BAGHDAD (ZONE ): ___ INJ/DAM 2007-06-10 13:32:00
Other, MND-BAGHDAD, 0 casualties
... TO UNSATISFACTORY CONDITIONS AT LN BOYS ORPHANAGE. /___ MITT TEAM HAD DISCOVERED 24XLN BOYS TIED TO BEDS, DEHYDRATED, NAKED AND STARVING. LN NURSES THAT WORKED AT ORPHANAGE FELT THEY HAD DONE NOTHING WRONG WERE
http://warlogs.wikileaks.org/id/179B2465-AC85-5201-977C9BCB1049894C/

DETAIN BY /___ IVO BAGHDAD (ZONE ): ___ AIF DET 2007-06-11 10:30:00
Detain, MND-BAGHDAD, 0 casualties
... DETAIN BY /___ IVO BAGHDAD (ZONE ): ___ AIF DET EVENT: THE IA RECEIVED AN ORDER FROM THE IRAQI PRIME ___ TO DETAIN ALL ___ THAT WORK IN THE HANDICAPPED BOYS ORPHANAGE. THE IA WENT TO THE LOCATION ...

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

Iraqi orphans after they were transferred to "Dar al-Hanan" orphanage for girls, 21 June 2007

PHOTO GALLERY
Abused Iraqi Orphans Have New Home
Boys Found Naked, Hungry in Baghdad Orphanage by US Forces June10
06/21/2007 2:37 PM ET
http://iraqslogger.powweb.com/index.php/post/3288/Abused_Iraqi_Orphans_Have_New_Home?PHPSESSID=5428def7b492ec4ccdf478fdbf6aaff9
AHMAD AL-RUBAYE/AFP/Getty Images
Baghdad, IRAQ: Mohammed Ismail, a twelve-year-old orphan, sits inside his bed after he was transferred
to "Dar al-Hanan" orphanage for girls, 21 June 2007.
These orphans were found in a room at an orphanage for boys northwest of Baghdad
on June 10th following a military raid. US Soldiers discovered 24 naked and abused
boys, ages 3 to 15 years old, in the windowless room of a Baghdad orphanage.
Baghdad, IRAQ: Iraqi orphans sit in a room after they were transferred to "Dar al-Hanan" orphanage for
girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: An Iraqi orphan rushes to get his share of candies ditributed by a nurse at "Dar al-
Hanan" orphanage for girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: Iraqi orphans sit in a room after they were transferred to "Dar al-Hanan" orphanage for
girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: Muhannad, a fourteen-year-old orphan, (L) sits inside his bed after he was transferred
to "Dar al-Hanan" orphanage for girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: Saddam, a fifteen-year-old orphan, sleeps inside his bed after he was transferred to
"Dar al-Hanan" orphanage for girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: Iraqi orphans sit in a room after they were transferred to "Dar al-Hanan" orphanage for
girls, 21 June 2007.
Baghdad, IRAQ: Nashwan, a fourteen-year-old orphan, sits on a chair after he was transferred to "Dar
al-Hanan" orphanage for girls 21 June 2007

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

مــن المســـؤول عــن هــروب الاطفــال مــن بيوتهــم إلــى الشـــوارع؟

تحقيقات وريبورتاجات: مــن المســـؤول عــن هــروب الاطفــال مــن بيوتهــم إلــى الشـــوارع؟
تحقيق /غازي المنشداوي
تدفع الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة إلى المعادلة القاسية أو اهمال الاطفال مما يؤدي إلى تفكك روابط الاسرة فيهرب الكثير من الاطفال إلى الشوارع حيث الاختلاط مع النماذج الفاسدة والتي تجرف هؤلاء الاطفال إلى الادمان على المخدرات والفساد الخلقي وهم في سن الزهور وتكون نهايتهم الحتمية السقوط في وحل الجريمة ويتحولون من شباب ينظر إلى كونهم رجال المستقبل إلى شباب يمثلون الانحطاط والجريمة والسجون ويخسر الوطن بالتالي ابناءه.
نتيجة لظروف يمكن السيطرة عليها من خلال منع تسرب الاطفال إلى الشارع وذلك بمعالجة المسببات ورعاية وحماية الاطفال من الضياع. وفي خضم هذه المعاناة وجدنا ان هناك بوادر خيرة وعلى قلتها الا انها تعطي الامل بفتح ابواب اوسع لرعاية الطفولة واحتضانها.
(الاتحاد) تجولت في دار الايمان وهي احدى الدور التي تأوي الاطفال المشردين وحاولت من خلال هذا التحقيق التعرف على الدوافع التي ادت بالاطفال الى الوصول لهذه الحالة اذ فوجئنا بدخول احد الاطفال وهو يحمل شهادته المدرسية وبدا سعيدا وعندما استفسر منه مدير الدار اخبره الطفل بانه نجح وبتفوق فتوجهنا بسؤالنا إلى الطفل وسالناه عن وضعه في هذه الدار فقال:عمري تسع سنوات وكنت اعيش في الشارع وتعلمت من اصدقائي شم السيكوتين والثنر وهذا جعلني اشعر وكأني في عالم اخر وبعدها انتسبت الى هذا الدار وعولجت وانا الان متواصل في اخذ علاج الادمان ثلاث مرات في اليوم الواحد وحالتي جيدة جدا وما زلت متواصلا في دراستي وبعد العودة من المدرسة نأتي إلى الدار وادخل الدروس هنا مع اصدقائي واشعر في وسط عائلتي واخوتي واصدقائي.اما الطفل (ق.ح) والذي لا يعلم سني عمره وقد قدره الباحث المختص في الدار بحدود العشر سنوات وكان قد دخل المدرسة في الصف الاول الابتدائي، وقد تم جلبه من منطقة الكاظمية إلى الدار قبل خمسة اشهر وسابقا كان في دار الرحمة وبعد سقوط بغداد خرج من الدار إلى الشارع ثم قام الباحثون باقناعه للمعيشة في هذا الدار فسالناه: هل يحب العودة إلى بيته فقال: لا لان والدي كان يسكر ويضربني بقسوة واحيانا يضربني بالعصا الكهربائية حيث كان يعمل في سلك الشرطة لذا هربت من العائلة وانا اكبر اخوتي وعن رحلته في الشارع يقول تعلمت من الشارع شم الثنر مع اصدقائي وعندما دخلت الدار تم علاجي وشفائي والان انا في المدرسة ودرجاتي جيدة واتمنى ان اصبح طيارا في المستقبل.اما الطفل (س.ع) وعمره 11 عاما في الصف الاول قال: انا لا احب المدرسة لان المعلمين معاملتهم معنا غير جيدة، ودرجاتي ضعيفة وقد هربت من اهلي إلى الشارع لانهم يضربونني وكنت اتشاجر دائما مع الاطفال في المنطقة.
وبعدها هربت من اهلي في مدينة الحسينية إلى مدينة الشعب ثم إلى الكرادة وتعرفت على الاطفال ولم اشرب أو اشم اية مادة مخدرة وبعدها تعرف علي الباحث (هـ.و) الذي اصطحبني إلى هذه الدار حيث اعيش فيه الان اما عن عائلته فيقول: لا احب العودة اليهم ولي أم وثمانية اخوة يعيشون مع اهل امي وانا ازورهم عندما اشتاق لهم وطلبوا مني العودة ولكني رفضت لانني احب ان ابقى في الدار مع اصدقائي والمشرفون يتعبون علينا ويتحملون مشاكساتنا الكثيرة.
ماذا يقول اصحاب الاختصاص؟.
في الدار حاورنا عدد من اصحاب الاختصاص للاطلاع على هذه التجربة وابعادها فكان لقاؤنا بداية مع الباحث الاجتماعي سمير عبدالستار والذي حدثنا عن نشاطات الدار قائلا:
في بداية مشروعنا كانت هناك دراسات لباحثين مختصين من خارج وداخل العراق وجدت ان 5% من الاطفال مشردون في الشوارع ويقسم هؤلاء إلى قسمين:
1.القسم الاول وهو منقطع عن عائلته تماما وهم يتخذون من الشارع بيتا لهم.
2.القسم الثاني يتصلون بعوائلهم بصورة متقطعة.
هذه النسبة من المشردين تحتاج إلى منظمات كثيرة فالدار يحوي حاليا 39 طفلا وسوف يزداد العدد في المستقبل إلى 70 هذا لا يفي بالغرض مقارنة بالنسبة لموجودة في الشارع لمدينة بغداد فقط. ويضيف قائلاُ: لقد عانينا كثيرا في اقناع الاطفال بالدخول إلى الدار وذلك لان دور الايتام في العراق رديئة جدا منذ ايام النظام السابق الى اليوم لذا كان من الصعب اقناعهم الا من خلال معايشتهم والتي قد تصل إلى شهر والحمد لله استطعنا من اقناعهم بالدخول في الدار وكان قسم منهم يعيشون في فنادق بالية.اما الباحث الاجتماعي منصور مجيد فيقول: عملت في الدار قبل ثلاثة اشهر في مسالة الدمج الاسري وهو نتاج عملنا مع الاطفال في النتيجة النهائية فدورنا ايصال الطفل إلى درجة جيدة من ترك الادمان والشارع وحل المشكلة الموجودة في بيت الطفل فهناك اطفال توجد لديهم عوائل وتشتت وكانت هناك مشاكل بسيطة استطعنا اعادة بعض الاطفال إلى عوائلهم ويوجد اطفال لا يخبروننا عن اهاليهم ولكن اتخذنا اسلوب الاستدراج وبعد ان ذهبنا إلى اهلهم واخبرناهم فزعوا وهلعوا لايجادهم ونحن نزور الاهل لمعرفة حقيقة ومسببات الهروب فمثلا مشكلة احدهم كانت هروبه للشارع بعد اخذه مبلغ 25 الف دينار من اهله وخاف ان يعود!! ونحن لا نعيد الطفل الا باقتناعه واقتناع اهله حتى لا تتكرر الحالة. كما ان هناك عوائل يزورون اطفالهم بالدار وبالعكس يذهب الطفل إلى اهله ويبقى عندهم ليوم أو يومين ويعود إلى الدار حسب رغبته وبعد ان يقتنع الطفل ويعود إلى اهله نقوم بزيارته اذا لم يزرنا لرؤية نتيجة عودته إلى اهله وعند نجاحنا في اعادة احد اطفالنا إلى اهله اشعر شخصيا بولادته من جديد وهذا فضل يعود لجميع العاملين في الدار.
اما السيد كامل عبد الستار رئيس فريق البحث فيقول: ان هذا الدار هو للاطفال الذين تتقدر اعمارهم من 6- 17 عاما وهناك مشروع اخر قيد الانشاء يستقطب الشباب من اعمار 17- 25 سنة مضيفاُ: اننا شكلنا في الدار فريق عمل يضم ثمانية باحثين اخصائيين في علم الاجتماع وعلم النفس لجلب الاطفال المشردين في الشارع واقناعهم بالدخول الى هذا المشروع وبدات العملية في صراع حقيقي في اقناع طفل يتناول الحبوب المخدرة والثنر والسيكوتين واخضاعه إلى العلاج في مستشفى ابن رشد وبعد العلاج الطبي يخرج للعلاج النفسي وجلسات ارشادية ومعنوية لبناء الشخصية وبعد ذلك اعادة الاطفال إلى مقاعد الدراسة في المدارس ويوجد في الدار مدرسين لمحو الامية والفنون التشكيلية والموسيقى والمسرح ومنشط رياضي وحاسوب كما يقوم الدار بسفرة ترفيهية اسبوعية مع سفرة علمية كل ثلاثة ايام في الاسبوع.

الخميس، 2 سبتمبر، 2010

مسؤولية المالكي واعضاء البرلمان في جحيم الاطفال المعاقين

من معتقل ابو غريب الى الجادرية ومنه الى دار الحنان للاطفال المعوقين صور حقيقة الاحتلال وزمرته المنصبة - تفاصيل فاضحة -

2007-06-23 :: بقلم: هيفاء زنكنة ::
مسؤولية المالكي واعضاء البرلمان في جحيم الاطفال المعاقين

باتت صور أجساد العراقيين العراة المعذبة اللاانسانية في اوضاعها وسبل امتهانها سمة من سمات العراق الجديد. فمن معتقل ابو غريب الي الجادرية ومنه أخيرا الي دار الحنين للاطفال المعوقين حيث تبين الصور حقيقة واحدة مفادها ان مهمة الغزاة ومستخدميهم واحدة لا تفرق بين امرأة ورجل وطفل وهي اهانة المواطن العراقي، تصويره عاريا لتجريده من انسانيته واختزاله الي عبد راضخ للهيمنة بأي شكل كان، فالكل مستباح ومهان تحت راية (ديمقراطية وسيادة) الاحزاب الطائفية والعرقية وميليشياتها.

واذا ما تركنا جانبا امتهان كرامة الرجال وتعذيبهم الوحشي، واعتقال النساء واغتصابهن في أبو غريب، الذين استغرب الرئيس الطالباني ووزير حقوق الانسان في حينه الضجة العالمية التي صاحبت نشر صور تعذيبهم باعتبار انه اقل مما كان يحدث تحت النظام السابق، واذا ماتركنا جانبا معتقلي الجادرية وبعقوبة واغتصاب رجال الدين والنساء الصامتات سترا للعار والمتهمات، مثل الرجال، بالارهاب، ستنطبع علي ذاكرتنا الجماعية تفاصيل آخر انجازات حكومة المالكي وهي ما حدث للاطفال المعوقين في دار الحنين. ان مقياس انسانية الفرد هي معاملته للاطفال والمسنين والضعفاء في المجتمع لانهم مؤشر الاحساس بالمسؤولية، كما ان مقياس حضارة وتقدم اية حكومة هو حمايتها للضعفاء والعاجزين عن حماية انفسهم، وهل هناك من هو اكثر حاجة الي حماية الدولة من الاطفال؟

وقد اشتركت قوات الاحتلال ومستخدميها في الاساءة الي الاطفال. يقول الصحافي سيمور هيرش، وهو من اوائل فاضحي جرائم ابو غريب في نيسان (ابريل) 2004، ومن القلة الذين شاهدوا افلام الفيديو التي منعت الادارة الامريكية عرضها:
بعض أسوأ الأمور التي حصلت لا تعرفون عنها شيئا، طيب؟ أفلام فيديو، هناك نساء في تلك الأفلام. ربما قرأ البعض منكم أنهن يسربن رسائل الي خارج السجن، الى ازواجهن. هذا في ابو غريب 700 النساء كن يسربن رسائل يقلن فيها ارجوكم تعالوا و اقتلوني، بسبب ما حصل، وفي الواقع ما حصل هو ان أولئك النساء الذين قد اعتقلن مع صبيان، وفي بعض الحالات اطفال، في بعض الحالات المسجلة. لقد مورس مع الصبية اللواط في نفس الوقت الذي كانت فيه الكاميرا تسجل. والاسوأ من هذا هو سماع تسجيل صوت صراخ الصبية وهذا في حوزة حكومتكم. انهم مرعوبون تماما من عرضها .

واذا ما تركنا جانبا المسؤولية الاخلاقية والانسانية التي تربينا عليها كمجتمع مبني علي القيم والموروث الثقافي الاسلامي الذي لايكف عن تذكيرنا بمسؤوليتنا تجاه الضعفاء واليتامي واحترام الكبار في السن ورعايتهم، واذا ماتركنا جانبا ان حكومة المالكي مكونة من احزاب تستخدم الاسلام اسما وعلي رأسها حزب المالكي نفسه أي الدعوة الاسلامي والمجلس الاسلامي الاعلي والحزب الاسلامي، اذا ما تركنا كل ذلك لايبقي امامنا غير محاسبة حكومة المالكي حسب القوانين المحلية والمواثيق الدولية التي وقعتها الحكومة السابقة وماتزال سارية المفعول الآن ومن بينها قوانين حماية الطفل وميثاق حقوق الانسان.

ولننظر عبر القوانين الي مسؤولية حكومة المالكي تجاه مأساة اطفال دار الحنان وهي دار حكومية للاطفال شديدي العوق، تتراوح أعمار الاطفال فيه بين 5 - 16عاماً، أما حالات العوق لديهم فتتمثل في الإصابة بعجز أو شلل في الأطراف أو تخلف عقلي، ومن هنا حاجتهم الماسة إلي كادر متخصص للتعامل معهم. وقد كشفت محطة السي بي أس الأمريكية منذ أيام عن كيفية معاملة الاطفال في دار الحنان وهم بعهدة الحكومة العراقية، حيث فضح التقرير وبالصور اوضاعهم بعد ان اكتشفت وجودهم دورية احتلال مشتركة. فنري الاطفال، تماما مثل معتقلي ابو غريب، عراة، بعضهم مكبل بالاسرة ومعظمهم ملوث بالبراز وقد تعرض بعضهم الي اعتداءات وانتهاكات جنسية، وهم يعانون جميعا من سوء التغذية حتي بدوا مثل كومة عظام.

ويبدو ان للدار خمسة اداريين قاموا بسرقة المخصصات والتموين. فما هو رد فعل حكومة المالكي علي هذه الجريمة المهولة؟ باسم الحكومة تحدث محمود الشيخ راضي، وزير العمل والشؤون الاجتماعية، غاضبا متهما مذيع قناة الشرقية التي نشرت صور المأساة نقلا عن اجهزة الاعلام العالمية قائلا: (انت معادي للشعب العراقي... تقيس نفسك بالامريكي. الامريكيون لديهم أجندة خاصة)، ولن اناقش هذه النقطة من تصريح الوزير لوضوحها، واستطرد قائلا: (أقسم بالله ليست هناك نوايا عدوانية ضد الاطفال.. الا انهم مرضي في أسوأ حالات المرض، معظمهم مصاب بالشلل الدماغي. انهم عبارة عن كتل لحمية، رماهم أهلهم فتلقفتهم دار الدولة، لولا دار الدولة ونظيراتها لوجدتهم جثثا هامدة..!).

ولا ادري اذا كان الوزير راضيا بكامل قواه العقلية وهو يبرر الوضع وصور الاطفال المرميين علي الارض كالجثث الهامدة تصاحب صوته. واختتم حديثه قائلا: (علينا ان نتحري وندقق، نحن امام مسؤولية وطنية).
وهنا اؤيد الوزير مضيفة بان استخدام صفة المسؤولية الوطنية خاطئ لان تجويع واغتصاب اطفال دار الحنان هو مسؤولية قانونية لاتقبل التبريرات المضللة. وتنصب المسؤولية القانونية علي الوزير وحكومة المالكي، لانها تعتبر نفسها حكومة منتخبة وذات دستور وبرلمان. خاصة وان الحكومة والبرلمان كانا علي علم بتفاصيل المأساة.

ففي يوم 23/4/2007، قامت لجنة المرأة والأسرة والطفولة، إحدي لجان مجلس النواب العراقي، بزيارة تفقدية لدار العجزة (كبار السن) ودار الحنان بفرعيها في العطيفية والشالجية وهي مؤسسات تابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية. ورئيسة اللجنة هي سميرة الموسوي ونائبتها ماجدة حسين دشر ومقررتها ميسون الدملوجي. وقد نقلت اللجنة في تقريرها علي موقع مجلس النواب العراقي الالكتروني، الذي انصح القارئ بزيارته، صورة مخيفة عن دار كبار السن والذي اتوقع ان يكون موضوع فضيحة اخري لن تغتفر لحكومة المالكي، ان لم يسارع الوزير باتباع توصيات اللجنة التي ذكرت وزارة العمل والحق يقال: (بان الواجب الوطني والشرعي يدعوكم إلي وضع هذه الملاحظات والاقتراحات في جدول أعمال الوزارة وباقرب وقت ممكن).

وفي الوقت الذي اشار فيه التقرير الي نواقص دار الحنان لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة للاطفال في العطيفية والنقص الكبير في الكادر وخاصة المربيات، بسبب قلة الراتب الشهري القليل البالغ 68 الف دينار(حوالي 50 دولارا). فانه مر مرورا عابرا علي دار الحنان لشديدي العوق، ويبدو لي من قراءة التقرير وكأن اللجنة لم تزره، اذ اكتفت بذكر معلومات عامة عن الدار ولم تطرح أية توصيات بل اكتفت بذكر مشاريع مستقبلية، مما يدفعني الي الاستنتاج بان حالها حال الوزير، قد اعتبرت الاطفال شديدي العوق مجرد كتل لحمية لاتستحق المساعدة.

وتقع المسؤولية القانونية علي حكومة المالكي في جريمة دار الحنان البشعة لمخالفته القانون العراقي رقم 126 لسنة 1980، الذي ينص في مادته 45 علي أنه (لكل معوق حق التأهيل والرعاية، وتؤدي الدولة هذه الخدمات دون مقابل). ويستهدف التأهيل بهذا المعني ثلاث فئات هم: الأشخاص ذوي الإعاقة غير الشديدة؛ الأشخاص ذوي الإعاقة الشديدة القادرين علي العمل جزئياً؛ والأشخاص غير القادرين علي العمل كلياً.

كما ان الحكومة العراقية موقعة علي قانون حقوق الطفل الذي ينص وحسب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأن للطفولة الحق في رعاية ومساعدة خاصتين. وتنص ديباجته بانه قد شرع استنادا الي الحاجة إلي توفير رعاية خاصة للطفل المذكورة في إعلان جنيف لحقوق الطفل لعام 1924 وفي اعلان حقوق الطفل الذي اعتمدته الجمعية العامة في 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 1959 والمعترف به في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (ولاسيما في المادتين 23 و24) وفي العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (ولاسيما في المادة 10) وفي النظم الأساسية ذات الصلة للوكالات المتخصصة والمنظمات الدولية المعنية بالطفل. وتذكيرا باتفاقية حقوق الطفل التي تحظر التمييز بسبب العجز وتقضي باتخاذ تدابير خاصة لضمان حقوق الأطفال المعوقين، ومراعاة لإعلان حقوق المعوقين، وإعلان حقوق الأشخاص المتخلفين عقليا، وإعلان التقدم والتنمية في الميدان الاجتماعي، ومبادئ حماية الأشخاص المصابين بمرض عقلي وتحسين العناية بالصحة العقلية.

ويتوجب على الدول أن تتقيد المؤسسات والادارات والمرافق المسؤولة عن رعاية أو حماية الأطفال بالمعايير التي وضعتها السلطات المختصة ولاسيما في مجالي السلامة والصحة وفي عدد موظفيها وصلاحيتهم للعمل وكذلك من ناحية كفاءة الإشراف، كما ينبغي علي الدول أن تكفل تزويد المعوقين بالرعاية الطبية الفعالة. ان مسؤولية رعاية الاطفال جميعا تقع علي عاتق الحكومة قانونيا ولن يعفيها من مسؤوليتها ووجوب اخضاعها للمساءلة ادعاء الوزير بان الجهة التي عثرت علي الضحايا هي قوات الاحتلال ذات الاجندة الخاصة بل من الواجب تذكير الوزير بان حكومته هي التي جددت ابقاء قوات الاحتلال ذات الاجندة الخاصة في العراق منذ ايام.

الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

أرامل العراق وأيتامه.. وتستمر المعاناة

12.07.2010
أرامل العراق وأيتامه.. وتستمر المعاناة
تقرير القناة الالمانية
http://www.dw-world.de
Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: إحدى الأرامل تستغيث بعد فقدان زوجها ومعيل أسرتها.
حذرت عدة منظمات دولية تعمل في العراق من أن تتحول بلاد الرافدين إلى بلد الأرامل والأيتام، بعد أن فاق عددهم 8 ملايين شخص قبل ثلاث سنوات. ورغم تضارب التقارير عن عددهم الفعلي، هناك إجماع على أهمية مواجهة هذه المشكلة.
بأرقام مهولة، وصفت منظمات دولية تابعة للأمم المتحدة حالة المجتمع العراقي بعد الاحتلال الأمريكي لهذا البلد. فقد قدرت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الأمومة والطفولة "اليونيسيف" عدد الأيتام في العراق بأكثر من 5 ملايين و700 ألف طفل حتى عام 2006.

وأكدت دراسة أجرتها الأمم المتحدة ومراكز أبحاث أخرى أن عدد الأرامل في العراق قد بلغ 3 ملايين امرأة. لكن ومن جهة أخرى قال تقرير لمجلس السلم والتضامن أن وزارة الشؤون الاجتماعية العراقية لا تستطيع تحديد عدد الأرامل والأيتام.

تضارب في الأرقام.


Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: يحذر خبراء اجتماعيون من تفشي ثقافة العنف في سلوكيات الأطفال عادة ما توصف التقارير الأممية في شتى المجالات بأنها محل ثقة كل الأطراف ونادرا ما يشكك في مصداقيتها، إلا أن التقارير الدولية التي تتحدث عن الأرامل والأيتام في العراق لقيت استغرابا من الباحثين وناشطي المجتمع المدني الذين تحدثت إليهم الدويتشه فيله، فهناء أدور رئيسة جمعية الأمل العراقية شككت في هذه الأرقام، معتبرة أنها مبالغ فيها بشكل كبير، وأكدت أن تقريرا نشر سنة 2008 جاء فيه أن عدد النساء الأرامل في العراق بلغ 900 ألف أرملة، إلا أنها تتوقع أن يصل العدد ما بين المليون ونصف المليون أرملة حاليا.

من جهته يرى الباحث الاجتماعي العراقي حميد الهاشمي أن هناك مبالغة في هذه الأرقام بالنظر إلى عدد من المعطيات الموضوعية منها، أعداد المتزوجين، وإجمالي السكان، والمقيمون في الخارج سواء كانوا مهاجرين أو مهجّرين.


والسبب وراء هذا التضخيم حسب الباحث العراقي، هو صعوبة الاستناد إلى إحصائيات حكومية دقيقة، لأن المنظمات الدولية يصعب عليها القيام بإحصاء عام للتأكد من هذه الأرقام.


وقد أرجعت مصادر عدة هذه الأرقام إلى توالي الحروب والحصار الدولي الذي كان مفروضا على العراق خلال حكم نظام صدام حسين، فبعد الحرب العراقية الإيرانية التي دامت ثمانية أعوام، جاء اجتياح العراق للكويت وما تبعه من حصار دولي استمر حتى الغزو الأمريكي في عام 2003 وما تبعه من أحداث عنف واقتتال طائفي.


خلل في بنية المجتمع

Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: يعيش أطفال العراق والأيتام بصفة خاصة أوضاعا معيشية صعبة. في إحصائيات سنة 2009، كشف تقرير المنسق الإنساني لمنظمة الأمم المتحدة في العراق عن زيادة كبيرة في عدد الأرامل، حيث بلغت 565 ألف أرملة حتى النصف الأول من سنة 2009، فيما يتحول 400 طفل يوميا إلى أيتام، وذلك نتيجة لأعمال العنف كما ارتفعت معدلات الطلاق بنسبة 22% وتراجعت نسبة الزواج إلى 50% حسب الإحصاءات العراقية لسنة 2009،

أمام هذه الحالة من التفكك التي يشهدها المجتمع العراقي، يحذر العديد من علماء الاجتماع، من تنامي أعمال العنف في المجتمع، الأمر الذي سيتأثر به حتما هؤلاء الأيتام في غياب الدور التربوي لأحد الأبوين أو كليهما.

فالدكتور حامد الهاشمي، يرى أن" الأسر أحادية الأبوين تعاني عموما من شرخ نفسي، فما بالك إذا كانت هذه الأسر تعيلها امرأة في مجتمع رجولي كالمجتمع العراقي، حيث من الصعب على المرأة أن تجد عملا، وإذا وجدته يكون بأجور زهيدة وتكون عرضة للمضايقات والتحرش".

أما الأطفال الأيتام، فهم معرضون للعديد من الظواهر التي من شأنها أن تؤثر على سلوكهم أو نظرتهم للمجتمع، حيث يحذر عالم الاجتماع حامد الهاشمي من تفشي الجريمة في صفوف هؤلاء الأطفال وجنوحهم إلى العنف.


من جهتها تدق منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف ناقوس الخطر في ما يخص مستقبل هؤلاء الأطفال، فقد قالت في دراسة سنة 2007 أن ثلث هؤلاء الأطفال لا يتوجهون إلى المدارس، ويعانون من الزج بهم في العمل في سن مبكرة، كما يحرمون من أبسط الشروط الضرورية للحياة.

جهود حكومية


Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: يترك كل تفجير هنا أو عبوة ناسفة هناك عدادا من الأيتام والأرامل، وتستمر المعاناةوفي محاولة للحد من هذه الظواهر أكد نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي الشهر الماضي على أن مسالة الأرامل والأيتام في العراق أصبحت كارثة وطنية.

ودعا إلى تأسيس صندوق لرعاية ودعم الأيتام من اجل المساعدة في تخفيف معاناتهم، وأشار الهاشمي إلى أن الدولة ل اتستطيع وحدها المساهمة في هذا الأمر وعلى المؤسسات المدنية ومؤسسات المجتمع المدني مساعدة الدولة في هذا الجانب.

وفي انتظار توحد جهود كافة الفاعلين الحكوميين وناشطي المجتمع المدني يبقى العراق مرشحا لاحتلال المرتبة الأولى عالميا في عدد النساء الأرامل والأطفال اليتامى.


الكاتب: يونس آيت ياسين
مراجعة: عبدالرحمن عثمان

السبت، 3 يوليو، 2010

كثير منهم سقطوا ضحايا للميليشيات والعناصر المسلّحة ... 5 ملايين طفل مشرّد في شوارع بغداد , ومشاركة 100 يتيم في مهرجان للطائرات الورقية !!

كثير منهم سقطوا ضحايا للميليشيات والعناصر المسلّحة ... 5 ملايين طفل مشرّد في شوارع بغداد

بغداد - خلود العامري الحياة - 19/09/08
لم يتوقع جيران علي (15 عاماً) أن هذا الطفل الذي عانى الجوع واليتم معاً ستنتهي به الحال أشلاء متفرقة بعدما نفذ عملية انتحارية استهدفت تجمعاً للأهالي في سوق الكرادة العام الماضي. علي الذي عاش يتيماً بعد وفاة والدته قبل سبعة أعوام انتظم في تجمع صغير لأطفال الشوارع بسبب مشكلات كان يعانيها مع زوجة أبيه، وتعلم منهم كيف يكسب رزقه في طرق مختلفة من بينها السرقة والاحتيال والتنقل بين عمل وآخر، مثلما تعلم كيف ينام خارج المنزل.
وبعد عامين من عمله مع أطفال الشوارع، شوهد علي وهو يتسول عند أحد تقاطعات الطرق. يقول سامي السيلاوي صاحب سوق «جنة اليوم» في الكرادة إنه كان واقفاً للاشراف على تعديلات يقوم بها عمال البناء في محله عندما شاهد علي للمرة الأخيرة وهو يمر من أمام السوق وبدت عليه علامات الارتباك والخوف، حتى أنه لم يجادل أحد الصبية الذين حاولوا التحرش به بالكلمات.
ويضيف أن «الصبي تحول إلى أشلاء بعد أمتار قليلة من دكانه». ويؤكد اللواء عبدالعزيز محمد جاسم مدير العمليات العسكرية في وزارة الدفاع أن غالبية الاطفال المشردين تتعرض إلى الاستغلال على أيدي الجماعات المسلحة والميليشيات، وخصوصاً أنها تستخدمهم في تنفيذ أعمال العنف بعد جمعهم في المساجد لحضور محاضرات دينية إلزامية. ويقول إن عدد الأطفال الذين نفذوا عمليات انتحارية خلال السنتين الماضيتين وصل إلى 24 طفلاً بينهم خمسة متخلفين عقلياً وسبعة أطفال أظهرت أشلاؤهم أنهم مشردون.
ووفقاً للاحصاءات الرسمية للجنة المرأة والأسرة والطفل في البرلمان العراقي، فإن نسبة ضحايا التفجيرات والعنف في العراق من الأطفال بلغت 20 في المئة، فيما بلغت نسبة المتضررين بسبب التهجير 35 في المئة. ويؤكد التقرير الذي أعدته منظمة «انقذوا اطفال العراق» أن واحداً بين كل ثمانية أطفال في العراق يتعرض للتشرد.
وتشير منظمة «أصوات الطفولة»، وهي من المنظمات التي تهتم بشؤون الأطفال في العراق الى أن هناك أعداداً كبيرة من الأطفال والصبية المشردين في الشوارع، يمتهن بعضهم جمع العلب المعدنية وقناني المشروبات الغازية الفارغة من مكبات النفايات. ويمتهن آخرون التسول عند تقاطعات الطرق والأماكن العامة ومنهم من يمارس أعمال نهب وسلب ويتعرضون لآفات اجتماعية خطيرة مثل التدخين وتعاطي المخدرات، في حين ينام كثير منهم في الحدائق العامة والخرائب.
ويرى الباحث الاجتماعي في جامعة بغداد الدكتور كريم حمزة أن ظاهرة أطفال الشوارع باتت واضحة للعيان في العراق، إذ يعيشون في تجمعات صغيرة وينتشرون في الشوارع سعياً وراء أرزاقهم نهاراً ويلجأون الى حديقة الامة وشارع ابي نواس ليلاً. ويقول إن بعضهم ضحية فقدان الأب أو المعيل في أعمال العنف والتهجير وبعضهم الآخر دفعته الى الشارع أسرة متفككة وظروف اقتصادية صعبة لم تسهم الحكومات العراقية في الحد منها

ساحة استعراضات صدام صار «مطارا» لإطلاق الطائرات الورقية
بغداد: «الشرق الأوسط»
احتشد قرابة 100 طفل عراقي امس معظمهم من الايتام للمشاركة في مهرجان الطائرات الورقية في حدائق الزوراء ببغداد القريبة من منطقة كان الرئيس السابق صدام حسين يستعرض فيها جيوشه.
وقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين ودور الايتام في العراق بتنظيم مهرجان الطائرات الورقية بمساعدة من شبكة خطوط الكابل اليابانية في وسط بغداد.

وقالت بشرى خليل القيسي المدير العام لدائرة المتنزهات والحاضنات في بغداد انه تقرر استخدام المنطقة التي كانت تستخدم لاستعراضات النظام السابق العسكرية كرمز لانتصار الطفولة على الحرب والبراءة على الاضطهاد. واضافت القيسي قائلة «لقد عانى أطفالنا كثيرا في الاشهر الستة الاخيرة».

ويهدف هذا المهرجان الى اعطاء فرصة للعالم ليرى ان الاطفال لا يزالون يستطيعون اللهو وان يكونوا سعداء تحت هذه الظروف الصعبة.

وقال الفنان العراقي رشاد سليم ان الطائرات الورقية تساعد في تضميد جروح الاطفال العاطفية. واضاف انه عمل جسدي يؤدي الى رفع الرأس وهو ما نحتاج اليه، مشيرا الى انها أداة يمكن للفرد ان يسيطر عليها في زمن لا وجود فيه للسيطرة.

الشرق الاوسط لاربعـاء 17 رمضـان 1424 هـ 12 نوفمبر 2003 العدد 9115

الجمعة، 28 مايو، 2010

الأيتام يصرخون.. أين الحل

عند صرخة كل مولود جديد يأتي الى الدنيا و يرى نورها لأول مرة تولد معه فرحة من قِبل محبيه واهله اضافة الى ذلك تولد معه حياة جديده ومستقبل يفترض ان يكون واعدا لكن .. من يدري ومن يعلم بمستقبل كل طفل يولد؟ وهل سيكون سعيدا أم أن القدر وسوء الحظ سيأخذانه الى نهايات مؤلمة ومستقبل مجهول.
كل هذا يحدث حين يفقد الطفل أحد الأبوين او حتى كلاهما وأسباب الفقدان عديدة لكن ما يهمنا هنا هو فقدانهم بحالات الموت و هي من أقسى الحالات على الطفل، ففقدان الأبوين يحرمه من العيش في محيط العائلة والأهل وممارسة حياته الطبيعية كباقي الأطفال. هناك الملايين من الأطفال في العالم ولدوا وعاشوا ايتاما في الملاجئ وبعضهم تشردوا في الشوارع دون مأوى ولا معيل وهكذا كانت نهاية بعضهم نهاية إجرامية وبعضهم أصبح أسيرا للعصابات ومقيدا بأمور لا حول له ولا قوة فيها.
الجميع يتذكر حادثة إقتحام مدرسة بيسلان التي تتسع لقرابة 900 تلميذ على خلفية عملية إحتجاز للرهائن والتي قامت بها مجموعة إرهابية من الشيشان رفعت مطالب سياسية وهددت بقتل الجميع في حالة عدم تنفيذ مطالبها، وكانت نهاية تلك القصة مروعة جدا.
كذلك ما أعلن عن عثور الجيش الامريكي على أجساد خاوية تركت على صفيح ساخن في دار للأيتام ببغداد ( دار الحنان ) في واحدة من أبشع ظواهر الفساد الإداري، حيث كان المسؤولون على الدار يقومون ببيع الطعام المخصص للأطفال ويتركونهم يتلوون من الجوع والحرمان فجاء الفرج على يد العسكر الأمريكي في طريق الصدفة.
كما أن حادثة إختطاف لمجموعة أطفال من دارفور وضعت أوربا وأفريقيا في موقف إنساني محرج بعدما تم إعتقال مجموعة إختطفت (103) طفل تحت غطاء منظمة إنسانية فرنسية على متن طائرة يقودها طاقم إسباني.
وإنطلاقا من كل ما ورد ذكره فأن هؤلاء الأطفال ليس لهم أي ذنب إقترفوه ولم يكونوا في يوم ما مسؤولين عما وصلوا اليه من ماسآة وبالتالي فهم بحاجة الى العون والمساعدة من الجميع أكثر من أي وقت آخر.
وفي الختام لنطلق جميعا نداءا من القلب الى كل إنسان له ضمير حي أن يرحم هؤلاء ألأطفال ويا أيها المعنيون رفقا بالطفولة البريئة.
منار العابدي
manaralabedi@gmail.com

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

نقل الأطفال شديدي العوق من دار الحنان إلى مستشفى الرشاد "الشماعية"


بعد مرور عدة أشهر على فضيحة دار الحنان للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في بغداد التابع لوزارة العمل قررت وزارة حقوق الانسان التالي حسب ما صرحت به ضمن تقاريرها المنشورة :

نشاط قسم التشغيل والشؤون الاجتماعية
أشارة الى كتاب دائرة العلاقات والتعاون الدولي المرقم 459 في 24/6/2008 ندرج ادناه ابرز نشاطات قسمنا وفق الاتي :-
سادسا :- تم التوصل الى اتفاق يخص حالة تطوير العمل في دار الحنان لشديدي العوق في بغداد وذلك ضمن اعمال اللجنة الثلاثية التي تضم وزارات ( العمل والشؤون الاجتماعيـــــة , الصحة , حقوق الانسان ) بضم بعض من مستفيدي الدار المذكورة وخاصة المصابين بحالة ( الشلل الرباعي ) الى مستشفى الرشاد التابع الى وزارة الصحة لتأمين رعاية صحية افضل واجدى .

الأربعاء، 17 مارس، 2010

أيهما أسوء الزلزال أم الإحتلال ؟


أكد بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة اليوم الخميس 14-1-2010 أن نحو ثلث سكان جزيرة هاييتي البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة هم بين قتيل وجريح
هايتي: اعتقال 10 أمريكيين كانوا يحاولون "تهريب" 33 طفلا
كشفت السطات في هايتي عن اعتقال الشرطة المحلية 10 أمريكيين كانوا يحاولون أخذ 33 طفلا خارج البلاد، وذلك كجزء ممَّا يُشتبه بأنه برنامج غير مشروع لتبني أطفال من الجزيرة التي ضربها زلزال مدمِّر أوائل الشهر الجاري.
وقالت الشرطة إن الأمريكيين العشرة، وهم خمسة رجال وخمس نساء،
موضوعون الآن رهن الاعتقال في العاصمة بور أو برانس منذ إلقاء القبض عليهم ليلة أمس الجمعة.
وثمة مخاوف من أن عصابات الإتجار بالبشر قد تحاول استغلال جو الفوضى والاضطرابات الذي ساد في البلاد في أعقاب الزلزال الذي ضرب الجزيرة في الثاني عشر من الشهر الجاري لتبني الأطفال بشكل غير مشروع.

أما في العراق بعد الاحتلال فان كل شيء مفتوح على مصراعيه

فبعد دخول القوات الامريكية الى دار الدولة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في منطقة العطيفية المعروف بدار الحنان قام عدد من الجنود بنقل من يشاؤون من هؤلاء الأطفال الى الولايات النتحدة الأمريكية وقاموا بتبنيهم بصورة غير مشروعة وبدون موافقة

هذا ولم يصدر أي بيان أو استفسار حكومي أو دولي فعلى كل حال هؤلاء الاطفال كانوا في العراق بحال يرثى لها إلا إن التنصير أمر معروف في حالات التبني والاتجار بالاطفال

السبت، 16 يناير، 2010

حملة عالمية ضد: سياسات التعامل غير الإنساني للحكومة العراقية بحق الأطفال المشردين

فضيحة تهزّ الضمير الإنساني

انكشفت مؤخرا بعض مظاهر سياسات التجويع والتعامل غير الإنساني الجارية الآن بحق الأطفال في العراق تحت سمع وبصر الحكومة العراقية، وبإشراف وزاراتها. فالصور الكارثية الخاصة بالأطفال ذوي الحاجات الخاصة، و فاقدي الأبوين ،القابعين في دار الأيتام في بغداد، والتي كشفتها القوات الأمريكية، تدل على معاناة إنسانية لأطفال يعيشون حياة حيوانية بائسة. لقد عملت منظمات المجتمع المدني العراقي الخاصة، ومنها مركز الدفاع عن حقوق الأطفال في العراق، على التوعية المستمرة بالأوضاع المزرية للأطفال المشردين، حيث نحن اكتشفنا، و منذ عام 2004 مالا يقل عن ما أكتشف الآن ،وفضحناه. و قد تم إبلاغ الحكومة العراقية ووزاراتها المختصة بالعديد من الوقائع الدامغة التي تدل على محن الطفولة، وخصوصا محن الأطفال المشردين، وضرورة القيام بإصلاحات عاجلة لهم، وأولها أيجاد مآوي تتمتع على الأقل بالحد الأدنى من الشروط الإنسانية، ويديرها أناس مخلصون ونزيهون و أصحاب ضمير. وتم إبلاغ الحكومة العراقية أيضا أن هناك ما لا يقل عن 1450 طفلا مشردا في مدينتي كركوك و بغداد وحدهما يعيشون في الشوارع والأحياء ، في مناطق مثل سوق قورية، و منطقة العروبة ، و جسر الخاصة، و كراج حويجة ، و كراج بغداد ، و حسيركة و شارع الجمهوري الخ. أطفال يتم استغلالهم بأبشع صور الاستغلال من قبل آخرين، بما فيه الاستغلال الجنسي، والإجرام والإرهاب وتعاطي المخدرات وغيرها من الأعمال التي يفرضها كبار بالغون على هؤلاء الأطفال المشردين. بيد أن الحكومة العراقية ووزاراتها ومؤسساتها لم تحرك ساكنا، وذهبت احتجاجاتنا وبلاغاتنا أدراج الريح. ولم تقدم الحكومة العراقية أية مساعدة للمنظمات غير الحكومية التي تريد أن تقدم يد العون إلى أطفال العراق المشردين والمحتاجين, إذ أنه من البديهي أن من واجبات أية حكومة تنفيذ وتحقيق ما يطلب منها لصالح المواطنين.
نحن الموقعين على هذا البيان نطالب الحكومة العراقية العمل الفوري على تحقيق المطالب التالية:

1. إيجاد لجنة برلمانية خاصة,وبالتعاون مع المنظمات الإنسانية ، تأخذ على عاتقها دراسة أوضاع أطفال العراق ،لاسيما المشردين والمحتاجين وفاقدي الأبوين واتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بإنقاذهم من حياة التشرد والبؤس ، وتحسين حياتهم وأوضاعهم المعيشية ، بما فيها دور الأيتام والمشردين وغيرها.

2. السماح لمندوبي المنظمات الإنسانية المحلية والدولية بزيارة جميع الزنازين الأخرى التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية التي يتم الكشف عنها مستقبلا، من قبيل "دار الرحمة لتربية الأطفال" ، "دار الدولة لللاطفال" و غيرها والموجودة في مناطق الثورة ، و الأعظمية، و راغبة خاتون و مناطق أخرى في بغداد.

3. الاستقالة الفورية وغير المشروطة لوزير العمل ولشؤون الاجتماعية للحكومة العراقية.

4. محاكمة و معاقبة المسؤولين عن تلك الدار والعاملين فيه واعتبار ما قاموا به بمثابة جريمة "كبرى" لا تقل خطرا عن عمليات تفجير السيارات المفخخة و قتل الناس الأبرياء.

5. فتح الباب أمام المنظمات غير الحكومية للعمل التطوعي لتقديم خدماتها في هذا المجال ، وبتنسيق مع لجنة حكومية وزارية، إضافة إلى هيئة منتخبة من المنظمات الإنسانية و المعنيين بالمسألة.

6. وضع صيغة قانون خاص بالأطفال" قانون الدفاع عن حقوق الأطفال" يضمن منع استخدام أي نوع من أنواع الضرب والقسوة والإهانة بحق الأطفال، أو استدراجهم لتعاطي للمخدرات، أو استغلالهم جنسيا أو إساءة التعامل معهم .

و أخيرا نهيب بكل المنظمات الجماهيرية المعنية بالأطفال والشباب، وكذلك جميع المنظمات النسوية المدافعة عن حقوق المرأة، وجميع الناس التقدميين و المدافعين عن حقوق الإنسان ، أن يدعموا هذه الحملة في سبيل الضغط على الحكومة العراقية لتحقيق تلك المطاليب المشروعة.
مركز الدفاع عن حقوق أطفال العراق
www.santarimnalan.com
مركز الدفاع عن حقوق أطفال العراق santarimnalan@yahoo.com 2007 / 6 / 24

للتوقيع
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email