ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

السبت، 12 مارس، 2016

برنامج (ضوء بيننا) على الحرة يزور دار الحنان للأطفال واليافعين والبالغين شديدي العوق

مجموعة من الشباب والأطباء والمدرسين، ناشطون مدنيون يقومون بمبادرات إنسانية. يزورون ردهات الأمراض الخطرة للأطفال في المستشفيات الحكومية التي تعاني النقص في معظم متطلباتها. واليوم مهمتهم في دار الحنان للأطفال واليافعين والبالغين شديدي العوق.




الثلاثاء، 9 فبراير، 2016

هيئة النزاهة تحقق في وفاة عدد من نزلاء دار الحنان لذوي الاحتياجات الخاصة في كربلاء

أعلنت حكومة كربلاء المحلية ، مساء الاثنين ، عن إحالة ملف وفاة عدد من نزلاء ذوي الاحتياجات الخاصة في دار الحنان بالمحافظة إلى هيئة النزاهة ، فيما أكدت لجنة حقوق الإنسان في مجلس محافظة كربلاء ، ان اتفاقا ما بين وزارتي الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية لنقل حالات شديدي العوق من دار الحنان بكربلاء إلى دار الرشاد (الشماعية) ببغداد لرعايتهم.

الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

نقل ذوي الاحتياجات الخاصة من دار الحنان في كربلاء الى مستشفى الشماعية للأمراض العقلية في بغداد

وافقت وزارة الصحة على نقل 40 مستفيدا من شديدي العوق بدار الحنان في محافظة كربلاء الى مستشفى الأمراض العقلية في بغداد. بعد موت العشرات منهم جراء اصابتهم بمرض غامض يشبه اعراض الكوليرا, تم على اثرها نقلهم الى مستشفى الحميات. فيما تم نقل غير المصابين إلى أحد منتديات الشباب وسط مركز مدينة كربلاء مؤقتاً.

وأكد وزير العمل "عدم وجوي أي تقصير من قبل أي جهة"، مبينا أن "الملاك العامل في دار الحنان تم تعزيزه بالموافقة على تعيين باحثين اجتماعيين وموظفي خدمة إضافيين معهم، بالإضافة إلى تقديم مكافأة تشجيعية لهم".

وأمر وزير العمل محمد شيلع السوداني ايضاً بتحويل {2} من مستفيدي دار الحنان الى دار المشردين في بغداد لأنهم بحاجة الى دور أيواء وليس دار لايواء شديدي العوق"، مؤكدا ان" الوزارة ستفاتح دائرة مجلس القضاء الاعلى في كربلاء للحيلولة دون دخول حالات غير مستوفية لشروط الإيواء في دار الحنان بأوامر قضائية مما أدى الى أحتضان الدار فوق طاقتها الاستيعابية".


الخميس، 27 ديسمبر، 2012

السفارة الالمانية في بغداد تتدخل لإنقاذ اطفال دار الحنان من برد الشتاء

لأن الحكومة العراقية لا توفر سوى الطعام والملابس لدار الحنان والتي يقوم الموظفين بسرقتها عادة كما كشف هذا الجيش الامريكي عند اقتحام الدار في منتصف عام 2007 حين عثر على الاطفال وهم عراة بالكامل ويأكلون فضلاتهم من الجوع.
قررت السفارة الالمانية في بغداد هذا العام مساعدة الدار لتحدي برد الشتاء الذي وصل ذروته دون وجود اي مدفأة او بطانية او مفرغة هواء للدار

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email