ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

الأربعاء، 24 ديسمبر 2008

نجاة وزير العمل من هجوم أنتحاري

الخميس 23-10-2008
مقتل 11 في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في بغداد
بغداد (رويترز)
- قالت الشرطة يوم الخميس ان مُهاجما انتحاريا فجر سيارة ملغومة في موكب وزير العمل العراقي صباح يوم الخميس مما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة 22 في وسط بغداد. وقال متحدث باسم الوزارة ان الوزير محمود الشيخ راضي لم يُصب لكن ثلاثة من حراسه الشخصيين ضمن القتلى أحدهم أبن شقيق وزير العمل .

شرطي في مكان تفجير انتحاري بالقرب من احدى عربات موكب وزير العمل العراقي في بغداد يوم الخميس. تصوير: سعد شالش - رويترز .

وسجل مصور لرويترز في المنطقة لقطات للانفجار لكنه قال ان جُنديا عراقيا صادر شريط الفيديو الذي استخدمه. ورأى المصور الذي كان على مسافة 150 مترا وقت الانفجار سيارة ترتطم بقافلة من ست أو سبع سيارات رباعية الدفع وتنفجر في كرة من اللهب قرب ميدان التحرير في وسط بغداد. وفتحت الشرطة والحراس الشخصيون في القافلة النار بعد الانفجار. وتصادم العديد من السيارات في حين أسرعت سيارات أُخرى مُبتعدة وسط الفوضى التي أعقبت الانفجار.
.
وقال مصدر في مكتب وزير العمل لـ«الشرق الاوسط»، ان ثلاثة اشخاص من حماية الراضي، بينهم احد اقاربه، قتلوا، مؤكدا ان الوزير توجه الى عمله فورا في منطقة الوزيرية. وكان اللواء قاسم عطا قد افاد في وقت سابق بمقتل ما لا يقل عن 9 اشخاص واصابة 26 اخرين، في الهجوم الذي وقع في منطقة بين ساحة التحرير وساحة الطيران. واشار عطا، في تصريح لـ«الشرق الاوسط» الى ان «بصمات (القاعدة) واضحة على العملية»، مؤكدا ان الانتحاري الذي كان يقود السيارة من نوع (لاندكروز) اقتحم موكب الوزير في منطقة البتاويين، وان من بين الضحايا مصور في وزارة الدفاع العراقية وثلاثة من حماية الوزير، وخمسة مواطنين من المارين قرب الحادث.
.
الانتحاري حاول الاقتراب قدر المستطاع من موكب الوزير المؤلف من 6-7 سيارات وعند الوصول الى ساحة التحرير القريبة من المنطقة المسماة بـ"المنطقة الخضراء" قام بتفجير السيارة.

الثلاثاء، 23 ديسمبر 2008

ملجأ الحنان بعد الفضيحة ... أنتشار الكوليرا بين الأيتام

الكوليرا تودي بحياة طفلين في ملجأ للأيتام ببغداد
أفادت وزارة الصحة العراقية بأن الكوليرا أودت بحياة طفلين خلال الأسبوع الماضي، مما رفع عدد ضحايا هذا الوباء منذ ظهوره في شهر اغسطس/آب إلى 23 قتيلاً بمختلف أنحاء البلاد.
وجاء في تصريح عادل محسن، المفتش العام بوزارة الصحة، بأن "الولدين اللذين توفي أحدهما يوم 15 نوفمبر والآخر قبله بيوم، كانا دون سن الخامسة عشرة، وكانا يقيمان في نفس الميتم الذي عُثِر فيه العام الماضي على أطفال مقيدين إلى أسرتهم وهم يعانون من سوء تغذية حاد".
كما أشار محسن إلى أن القائمين على ملجأ الحنان للأيتام الواقع في شمال بغداد فشلوا في توفير المياه النظيفة للمقيمين فيه، موضحاً بأنهم "لم يحرصوا على تنظيف حاوية المياه... وأهملوا نصائح خبراء الصحة التابعين لنا. وعند إجرائنا لتفتيش دوري وجدنا رواسب في الحاوية التي لم تكن مياهها تحتوي على أي أثر للكلورين".
كما أضاف محسن بأن هناك أربعة أطفال آخرين في الملجأ يعانون من الكوليرا.
وكان ملجأ الحنان للأيتام قد احتل واجهات الأخبار في شهر يونيو/حزيران المنصرم عندما عثر الجنود الأمريكيون والعراقيون فيه على 24 طفلا يعانون من سوء تغذية حاد، وقد تم احتجازهم في غرفة مظلمة وربط البعض منهم بأسرتهم إلى أن أصيبوا بإنهاك شديد ولم يعودوا قادرين على الوقوف حتى بعد أن فك قيدهم.
وصرح المسؤولون العراقيون في ما بعد بأنه تم نقل الأيتام إلى مبنى آخر حيث ستُوفَّر لهم الرعاية الملائمة، في حين تم إصدار مذكرات توقيف في حق الموظفين الثلاثة الذين كانوا يعملون في الملجأ، ولكنهم تمكنوا من الفرار ولازالوا أحراراً إلى الآن.
شبكة البصرة
.

بغداد 14 اكتوبر /تشرين الاول/ الشرقية: كشفت صحيفة الزمان في طبعتها العراقية الاربعاء عن استشراء اصابات بمرض الكوليرا بين النزلاء في دار الحنان لشديدي العوق في منطقة العطيفية شمالي بغداد.ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية رفض الكشف عن اسمه ان 20 حالة تم تشخيصها وان طفلين توفيا لاصابتهما بمرض الكوليرا وان الوباء مستشر كليا في الدار مشيرا الى تكتم مسؤولين في الدار عن هذه الاصابات.من جانبها اكدت وزارة الصحة حدوث 3 اصابات و 3 حالات مشتبه بها مصابة بالمرض فيما تـُجري ملاكات صحية حاليا فحوصات مختبرية وتحاليل لتشخيص هذه الحالات.وكانت محطة تلفزيونية امريكية كشفت قبل مدة عن ممارسات لا انسانية تعرض لها اطفال دار الحنان واثارت جدلا في اوساط اجتماعية وسياسية فيما شكل مجلس النواب لجنة لتقصي الحقائق انتهت بتوصية معاقبة المسؤولين عن هذه الممارسات.
وقال وكيل وزارة الصحة عامرالخزاعي في تصريحات صحفية إن العاصمة بغداد شهدت ثلاث حالات وفاة منها واحدة في جانب الرصافة واثنتان في دار الحنان لرعاية الايتام المعاقين .

تعرض وزير العمل العراقي لجلطة قلبية


بغداد-الشرقية: تعرض وزير العمل والشؤون الاجتماعية العراق محمود الشيخ راضي الذي اشتهر مؤخرا على خلفية فضيحة ملجأ الحنان الى جلطة قلبية خلال وجوده في المنطقة الخضراء امس الاثنين.وقالت مصادر حكومية ان فريقا طبيا امريكيا تولى علاج الراضي على الفور في مستشفى ابن سينا قبل ان يتدخل الايرانيون ويقررون نقله الى طهران لتلقي العلاج في احدى مستشفياتها.

محاكمة مدير دار أيتام دار الحنان لسوء معاملة الاطفال وتركهم عراة


بغداد 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول حكومي اليوم الاثنين ان مدير احدى دور الايتام في بغداد حيث عثرت قوات امريكية على اطفال عراة مصابين بسوء التغذية في يونيو حزيران سيقدم للمحاكمة.

وقال حامد الزيدي المفتش العام بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية ان تحقيقا حكوميا اثبت ان المدير واثنين من موظفي رعايةالطفولة واحد حراس دار الايتام المسماة بدار الحنان مذنبون بالاهمال. وأشار إلى أن الموظفين هاربان. وقال لرويترز انه صدر امر قبض بشأنهما. ووفقا للقانون العراقي فان قاضي التحقيق سيقوم بمراجعة الادلة ثم يقرر ما اذا كان سيرسل القضية الى محكمة مشكلة من ثلاثة أعضاء لمحاكمة الجناة. وكان اعضاء في مجلس الحي قد أرشدوا القوات العراقية والامريكية على دار الايتام حيث عثرت على 24 طفلا يعاملون معاملة سيئة. وكان كثير منهم مقيدين في اسرتهم وضعفاء الى درجة لا يستطيعون فيها الوقوف على اقدامهم. وبعد الحادث اغلق قسم الاولاد في دار الايتام بوسط بغداد ونقل الاطفال الى مبنى مجاور حيث تقيم الفتيات اليتيمات.

وفي نوفمبر تشرين الثاني توفي طفل بالكوليرا بعد اصابته بالمرض في دار الايتام. واصيب اربعة اطفال آخرين اولاد وبنات كلهم اقل من سن الرابعة عشرة بالكوليرا ايضا وما زالوا تحت رعاية طبية. وانحت وزارة الصحة باللائمة في حالات الاصابة بالكوليرا على صهريج للمياه فوق سطح دار الايتام لم يتم تنظيفه او صيانته بطريقة سليمة

مع التحية للوزير محمود الشيخ راضي!!.. القوات الأمركية تكتشف (ملجأ من جهنم) في بغداد... المالكي أمر باعتقال العاملين في الملجأ

قاسم عطا: إن القوات داهمت الملجأ إثر تلقي بلاغات بتعرض الأطفال هناك لانتهاكات

فيديو نهاية الخبر

" الأخبار " بغداد، العراق (CNN) - أكدت مصادر أمريكية وعراقية الأربعاء أنها اكتشفت ملجأ للأيتام تعرض فيه 24 صبياً إلى انتهاكات جسيمة في مطلع الشهر الحالي. وجاء في بيان صادر عن الجيش الأمريكي الأربعاء بشأن الكشف، الذي تم في العاشر من يونيو/حزيران الجاري، أنه عُثر على 24 صبياً، تتراوح أعمارهم بين سن الثالثة والخامسة عشر، يفترشون الأرض وسط مخلفاتهم الإنسانية وهم عراة في غرفة مظلمة دون نوافذ. ونقلت شبكة CBS الأمريكية عن السيرجنت مايكل غيبسون، من الفرقة 82 المحمولة جواً، قوله إن دورية أمريكية عراقية عثرت على الأطفال.

وقال غيبسون إن القوة نظرت من فوق حائط لتشاهد الأجساد الضيئلة ممدة على أرضية المنشأة دون حراك.

وأضاف "للوهلة الأولى، اعتقدوا أنهم موتى لكنهم قرروا إلقاء كرة للتأكيد أنهم على قيد الحياة، عندها رفع أحدهم رأسه وسرعان ما خفضه مجدداً.."

وعثر على العديد من الأطفال مقيدين إلى أسرتهم في ملجأ "الحنان" وكانوا من الجوع والضعف بحيث لم يتمكنوا من الوقوف دون مساعدة. ووصف السيرجنت مايكل بيلي مشاهداته "شاهدت أطفالاً هزيلين للغاية التصقت جلودهم بالعظام، لم يستطيعوا الحراك وبلا تعابير على وجوههم."
وقال العقيد، ستفين دوبريه "قيد بعض الأطفال عراة، وقد تغطت أجسادهم بفضلاتهم الإنسانية.. وكان هناك ثلاثة أشخاص يعدون الطعام لأنفسهم، ولا شيء البتة للأطفال."

وذكر البيان العسكري الأمريكي أن مخزن الملجأ كان مكدساً بالأطعمة والألبسة التي "كان يمكن استخدامها لإعانة الأطفال" في الملجأ الواقع في حي الفجر، شمال غربي بغداد، والتابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

ويرجح الجنود أن مؤن الملجأ كانت تباع في الأسواق المحلية. واعتقلت السلطات العراقية مدير الملجأ وحارساً بجانب ثلاث عاملات كن يقمن برعاية الأطفال.
وقال الناطق باسم عملية "فرض القانون" الجنرال قاسم عطا، إن القوات داهمت الملجأ إثر تلقي بلاغات بتعرض الأطفال هناك لانتهاكات.

وافادات الأنباء أن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي أمر باعتقال العاملين في الملجأ، فيما قال عطا إنه تم اعتقال أربع أشخاص من العاملين فيه.
وذكر مصدر عراقي مطلع أن للملجأ مقرين منفصلين بعد أن تم فصل الأولاد عن الفتيات قبل شهر حين تم نقلهم من مقر في "العطيفية"" إلى المبنى الراهن حيث تم اكتشافهم.
وأشار الجيش الأمريكي إلى اتخاذ ترتيبات لنقل الأطفال إلى ملجأ آخر وتوظيف المزيد من العاملين للعناية بهم، موضحاً أنه تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج حالياً.

إلا ان وزير العمل والشؤون الاجتماعية السيد محمود الشيخ راضي صرح يوم 20/6/2007 على فضائية الشرقية، حيث أنكر في تصريحه حصول مثل هذا الإهمال بحق الأطفال، وصب جام غضبه على الأمريكان الذين اكتشفوا الجريمة ووصفهم بأنهم أعداء يجب عدم تصديقهم... وأنهم نشروا هذه الصور لأنهم أعداء العراق وليظهروا أنفسهم أنهم إنسانيون.. وأنه قريباً سيعقد مؤتمراً صحفياً ليوضح هذه المسألة. وفي دفاعه عما حصل، قال الوزير أن هذه المؤسسة هي ليست للأيتام بل للأطفال المعوَّقين... وكأنه يجوز إلحاق الأذى بالمعوقين.
وأخيراً اضغط على الرابط التالي لمشاهدة الفيديوhttp://www.cbsnews.com/sections/i_video/main500251.shtml?id=2946323n
أخبار ومقالات ذات صلة
أسوأ من فضيحة أبو غريب د. عبد الخالق حسين

مدير دار الحنان للاطفال شديدي العوق: الموظفون هربوا جراء التضخيم الاعلامي.وزير العمل: لا ننفي وجود اخطاء. والقوات الامريكية لها نيات سيئة في عرض الصور

التاريخ: Friday, June 22
اسم الصفحة: تقارير المدى
بغداد / المدى
انتقد وزير العمل والشؤون الاجتماعية ما اثير من تقارير وتغطيات اعلامية حول موضوع دار الحنان للاطفال شديدي العوق واتهم القوات الامريكية التي وزعت الشريط الذي صور الدار بانها تعمدت اظهار التناقضات والاكاذيب وان لهم نيات سيئة سابقة.
وعقد المهندس محمود الشيخ راضي وزير العمل و الشؤون الاجتماعية مؤتمراً صحفيا في مقر الوزارة لتسليط الضوء على ما اثير حول دار الحنان لشديدي العوق.وقال مصدر اعلامي ان الوزير استنكر الضجة الاعلامية التي أثيرت حول الموضوع و ابدى استغرابه الشديد للطريقة التي جرت فيها تغطية الموضوع من قبل وسائل الاعلام وبعض القنوات الفضائية التي تسرعت في اطلاق حكمها من خلال الشريط الذي وزعته القوات الامريكية و الذي لا يخلو من التناقضات و الاكاذيب .
وقال الشيخ راضي في معرض حديثه ان الوزارة مسؤولة امام الشعب و الحكومة العراقية فقط و الموضوع بحاجة الى تحليل موضوعي خاضع لتقييم منطقي بعيد عن التهيج والانفعالات العاطفية واكد ان هذه الدار هي واحدة من الدور الايوائية التي تضم المرضى شديدي العوق من البنين، حيث تم فصلها عن دار مناظرة كانت مشتركة مع الاناث من شديدات العوق وبعد ان جرى ترميمها وتأثيثها لاستيعاب هؤلاء الابناء .
واضاف الوزير بان هذه الدار ليست للايتام اصلاً فهؤلاء في اغلبهم مرضى بالشلل الدماغي ولذلك فهم عاجزون كلياً عن اداء اغلب متطلباتهم الحياتية وليس لهم اية سيطرة على افعالهم .
مشيرا الى ان عملية الدهم التي قامت بها القوات الامريكية كانت الساعة الثانية بعد منتصف الليل وهو امر يثير كثيراً من الاستغراب والتساؤل، مشيرا الى ان المعاناة من انقطاع التيار الكهربائي مشكلة عامة يعاني منها الجميع، وان دائرة ذوي الاحتياجات بذلت جهوداً كبيرة لتأمين الكهرباء للدار من دائرة كهرباء بغداد – الكرخ القريبة منها ولكنهم لم يوافقوا لحداثة افتتاح الدائرة، وشعور الاولاد بالحر هو الذي دفعهم الى التعري .
واضاف الوزير مستهجنا المشاهد الامريكية بالقول: كم منا عندما تنقطع الكهرباء صيفاً يفعل ذلك ؟ أليس هذا مشهداً مألوفا في بيوتنا؟ فهل من الانصاف ان يتحول هذا التصرف من اولاد هذا حالهم الى أمر غريب تقرع له الطبول .واكد الوزير ان ما قامت به هذه القوات يشكل امتهاناً لكرامة هؤلاء الاولاد وتشهير بهم يستحق مرتكبوه المحاكمة على ذلك .
ولفت الشيخ راضي ان للقوات الامريكية نيات سيئة سابقة لعملهم وانه كان بأمكانهم الوصول الى نفس الاهداف التي يريدون بدون هتك و تشهير بهؤلاء المساكين بحسب قوله.
واضاف الوزير اننا لا نريد ابداً ان ندافع عن الاخطاء و لاننفي وجود التقصيرات وقد اوعزنا فورا للمفتش العام لأجراء تحقيق فوري بالحادث و نحن بأنتظار استكماله لأتخاذ الاجراءات القانونية بحق كل مقصر مهما كان، وبانتهاء التحقيق سوف تعلن على الملاْ نتائجه.
من جانب آخر اجتمع نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والخدمات سلام الزوبعي بوزير العمل والشؤون الاجتماعية محمود الشيخ راضي ووزيرة حقوق الانسان السيدة وجدان سالم ميخائيل.
وقال بيان صادر عن مكتب الزوبعي الخميس ان نائب رئيس الوزراء بحث بشأن الانباء التي اوردتها بعض الفضائيات والتي ركزت الضوء على دار الحنان لشديدي العوق في بغداد، كما اكد خلال اللقاء بأنه بصدد الوقوف على حقيقة الموقف وإنتظار نتائج اللجنة التحقيقية المختصة قبل الشروع باي عمل تجاه ما اثير، موضحا إن الزوبعي إستمع إلى شرح تفصيلي قدمه وزير العمل والشؤون الاجتماعية اوضح فيه ان ما اثير من انباء حمل في طياته الكثير من المبالغة الصحفية وان الاطفال ليسوا ايتاماً بل ان لديهم أسر مسؤولة عنهم وقد سلموهم الى الدار نتيجة لاشتداد العوق الذي يعانونه.
من جهتها قالت وزيرة حقوق الانسان وجدان سالم ميخائيل ان الدار هي حديثة جدا وقد انفصلت عن دار الحنان وان فريقا قد زارها وكانت بحالة جيدة وتحتوي على جميع المستلزمات.
وعلى نفس الصعيد اصدرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ايضاحا عن الصور التي التقطت في دار الحنان لشديدي العوق.
وقال بيان صادر عن الوزارة الخميس ان الوزير يتحمل مسؤوليته الأخلاقية والإنسانية قبل القانونية عن أي تأخير في تهيئة مستلزمات تقديم الخدمات بصورتها الطبيعية المقننة للدار التي التقطت فيها الصور إذا اثبت ذلك التحقيق القانوني الجاري حاليا، واضاف البيان ان الوزارة تؤكد إن الصور المعروضة ليست لأطفال من أية دار من دور الأيتام التي ترعاها دائرة ذوي الاحتياجات الخاصة وإنما هي لأطفال من دار الحنان لشديدي العوق للبنين، مشيرا الى أن الدار التي التقطت فيها الصور كانت قد تم افتتاحها قبل خمسة وعشرين يوما من دخول القوات المسلحة الأميركية فيها وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وان اللجنة الطبية الخاصة كانت قد اجرت الفحوصات الطبية على المستفيدين وقبل خمسة ايام من دخول الجنود الأمريكان إليها واصدر كتابا موثقا يؤكد خلو الأطفال من اية امراض خطيرة .
وقال التوضيح ان الاطفال المستفيدين هم من شديدي الاعاقة المصابين بأمراض عقلية وجسدية مستديمة اضطرت ذويهم الى ادخالهم الى هذه الدار لعجزهم التام من رعايتهم لكونهم غير قادرين على الحركة او السيطرة على حركاتهم اوقضاء حاجاتهم الطبيعية، وهؤلاء الاطفال مرضى فعلا وانهم يتناولون الطعام بصعوبة بواسطة العاملات المعينات غالبا وان مايبدو عليهم من هزال سببه امراضهم المستـديمة او عاهاتهم التـي اصابتهم بــها أقدارهم .
واكد التوضيح ان الصور الملتقطة بانتقائية وباحتراف إعلامي ذي أهداف متعددة الوجوه والنيات كانت لأطفال الدار في أثناء انقطاع التيار الكهربائي ونضوب وقود المولدة الكهربائية وفي ذلك الوقت المتأخر من الليل حيث لا يتمكن العراقي من الخروج إلى أي مكان.
من جانبها اتهمت مديرة قسم المعوقين جسدياً في دار الحنان انتظار مهدي وسائل الاعلام ب"تضخيم" معاناة الاطفال.وقالت المديرة المعوقين جسديا في "دار الحنان لشديدي العوق"، ان الموظفين في الدار "هربوا من الخوف، لقد ضخمت وسائل الاعلام الموضوع بينما هم اطفال فاقدو الرعاية الاسرية ومتخلفون ومشلولون".
واضافت "اذا البستهم ثوبا فسرعان ما يخلعوه".
وقد بثت شبكة "سي بي اس" الاميركية التلفزيونية تقريرا مصورا للاطفال الذين ظهرت عليهم اثار المجاعة والمرض والاهمال، مؤكدة ان "هول الموقف اثار هلع الجنود الاميركيين والعراقيين المعتادين على رؤية ابشع الصور".وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اصدر امرا قبل اسبوع باعتقال كل موظفي دار الحنان و"التحقيق معهم وانزال العقوبة بهم".
الى ذلك انتقدت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بشدة الحادثة.وقال ممثل اليونيسف في العراق روجر رايت في بيان ان ما نشرته وسائل الاعلام "يعد دليلا على ان رفاه اطفال العراق اليتامى معرض لتهديد حقيقي".
واضاف "رغم انه بلد تملؤه مشاهد العنف اليومية، الا ان هذه الصور مروعة بالفعل. ان معاناة الاطفال بهذه الطريقة امر غير مقبول على الاطلاق."وحذر رايت من "وقوع اطفال ضعفاء اخرين تحت ظروف خطرة كهذه ليست المؤسسات الا ملاذا اخيرا للاطفال بشكل خاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعدون الاقل حصانة بين كل العراقيين".
واشار الى ان "اليونيسيف تعمل على مساعدة الاطفال اليتامى والمشردين.

مصادر عراقية تدحض تصريحات ادعاءات وزير العمل والشؤون الاجتماعية

دبي-الشرقية: دحضت مصادر عراقية ادعاءات وزير العمل والشؤون الاجتماعية عندما أكدت ان دوريات مشتركة من القوات العراقية والامريكية هي التي اكتشفت ملجأ للأيتام تعرض فيه 24 صبياً إلى انتهاكات جسيمة في مطلع الشهر الحالي.وقال الناطق باسم عملية امن بغداد العميد قاسم عطا
إن القوات المشتركة دهمت الملجأ اثر تلقي بلاغات بتعرض الأطفال هناك لانتهاكات.وافادات الأنباء أن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي أمر باعتقال العاملين في الملجأ، فيما قال عطا إنه تم اعتقال أربعة أشخاص من العاملين فيه. وذكر مصدر عراقي مطلع أن للملجأ مقرين منفصلين بعد أن تم فصل الأولاد عن الفتيات قبل شهر حين تم نقلهم من مقر في العطيفية إلى المبنى الراهن حيث تم اكتشافهم.

وكان محمود الشيخ راضي وزير العمل والشؤون الاجتماعية قد ذكر في تصريح للشرقية امس ان العملية مفبركة من قبل القوات الامريكية وان اطباء الوزارة اكدوا ان الاطفال في الملجأ بصحة جيدة برغم الصور المعروضة وتأكيدات رئاسة الوزراء وتهجم على وسائل الاعلام التي تناولت هذا الموضوع . من جانب اخر اورد الجيش الامريكي في ببيان له تفاصيل الكشف عن هذا الملجأ الذي اطلق العديد من وسائل الاعلام العربية والدولية عليه تسمية ملجأ جهنم وقال ان الكشف تم في العاشر من يونيو/حزيران الجاري، حيث عُثر على 24 صبياً، تتراوح أعمارهم بين سن الثالثة والخامسة عشر، يفترشون الأرض وسط مخلفاتهم الإنسانية وهم عراة في غرفة مظلمة دون نوافذ.
واضاف إن دورية أمريكية عراقية مشتركة عثرت على الأطفال وإن القوة نظرت من فوق حائط لتشاهد الأجساد الضيئلة ممدة على أرضية المنشأة دون حراك. واوضح للوهلة الأولى، اعتقدت القوة أنهم موتى لكنها قررت إلقاء كرة للتأكيد أنهم على قيد الحياة، عندما رفع أحدهم رأسه وسرعان ما خفضه مجددا.وذكر ان العديد من الأطفال وجدوا مقيدين إلى أسرتهم في ملجأ يطلق على نفسه اسم الحنان وكانوا من الجوع والضعف بحيث لم يتمكنوا من الوقوف دون مساعدة.وقال العقيد، ستفين دوبريه لشبكة سي بي اس لقد ربط بعض الأطفال وهم عراة، وقد تغطت أجسادهم بفضلاتهم الإنسانية.
وكان هناك ثلاثة أشخاص يعدون الطعام لأنفسهم، ولا شيء البتة للأطفال."وذكر البيان العسكري الأمريكي أن مخزن الملجأ كان مكدساً بالأطعمة والألبسة التي كان يمكن استخدامها لإعانة الأطفال" في الملجأ التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية. ورجح الجنود أن مؤن الملجأ كانت تباع في الأسواق المحلية.
واعتقلت السلطات العراقية مدير الملجأ وحارساً بجانب ثلاث عاملات كن يقمن برعاية الأطفال.وأشار الجيش الأمريكي إلى اتخاذ ترتيبات لنقل الأطفال إلى ملجأ آخر وتوظيف المزيد من العاملين للعناية بهم، موضحاً أنه تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج حالياً.

اليونيسيف تدين مأساة أطفال ملجأ الحنان وتحذر من الأسوأ

الأيتام كانوا مقيدين إلى الأسرة وعراة وسط ظروف غاية في التعاسة

أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) المأساة التي تعرض لها 24 طفلا عراقيا في أحد ملاجئ الأيتام ببغداد, وحذرت من احتمال تعرض أطفال آخرين لمآس مماثلة في ظل الظروف الخطيرة التي يعيش فيها العراق.
وقالت المنظمة في بيان أصدرته يوم أمس إن "العراق بلد تملؤه مشاهد العنف اليومية, غير أن هذه الصور مروعة بالفعل". وأضاف البيان أن "ترك الأطفال يعانون بهذه الطريقة أمر غير مقبول على الإطلاق".
ونقل البيان عن ممثل اليونيسيف في العراق روجر رايت قوله إن "الانتهاكات والإساءة المتعمدة والمرعبة التي تعرض لها أطفال ذوو احتياجات خاصة في بغداد تثبت أن مستقبل اليتامى في العراق واقع تحت تهديد حقيقي".
وحذر البيان من تعرض أطفال ضعفاء آخرين لظروف مماثلة مع استمرار الأزمة السياسية والاقتصادية, موضحا أن العنف رفع أعداد الأطفال اليتامى في العراق على نحو مخيف خلال الأشهر الـ18 الماضية بسبب سقوط مزيد من الآباء والأمهات ضحايا للهجمات والعنف الطائفي.

الأطفال لم يقووا على الحراك من شدة وهنهم


الرواية الأميركية
بيان اليونيسيف هذا يأتي بعد أن نشر الجيش الأميركي في العراق الثلاثاء الماضي صورا قال إنه التقطها في دار الحنان للأيتام التي تقدم الرعاية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وكشفت الصور تعرض 24 طفلا إلى سوء المعاملة والتجويع. وقال الجيش الأميركي في بيان إن بعض الأطفال كان لا يقوى على الوقوف بسبب سوء التغذية.
وأضاف أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و15 عاما, كانوا عراة في غرفة مظلمة بلا نوافذ, وكان أغلبهم مقيدين إلى أسرتهم وضعافا لدرجة لم تسمح لهم بالوقوف لدى إطلاق سراحهم. وأوضح أن جنودا أميركيين وعراقيين نقلوا الأطفال في العاشر من هذا الشهر إلى المستشفى على الفور.
وقد اكتشف الجنود في جوار الميتم غرفة مغلقة مليئة بالطعام والملابس كان يمكن أن تستخدم لمساعدة الأطفال. وقد تم اعتقال مدير المبنى وعدد من الموظفين، ونقل الأطفال بعد مغادرتهم المستشفى إلى ملجأ للفتيات مجاور للملجأ الذي عثر عليهم فيه.

القوات الأميركية والعراقية عالجت الأطفال في المستشفى ثم نقلتهم إلى ملجأ آخر



الحكومة تعترف
وقد اعترفت الحكومة العراقية بالحادث, واتهم وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمود الشيخ راضي -الذي تهتم وزارته برعاية دور الأيتام- الجيش الأميركي بفبركة القصة وتهويلها لإظهار أن قواته هي الجانب الطيب فيها, وليكسب ود وتعاطف الإعلام مع حربه التي يشنها في العراق.
وقال راضي إن دار الحنان آوت الأطفال وأنقذتهم من الموت في الشوارع بعدما تخلى عنهم ذووهم. لكنه أكد أنه سيتحمل المسؤولية الأخلاقية عن ما حصل في ذلك الملجأ وأمر بإجراء تحقيق فوري في الحادث لتتخذ على ضوئه الإجراءات القانونية اللازمة بحق كل مقصر.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أصدر أمرا قبل أسبوع "باعتقال كل موظفي ملجأ الحنان والتحقيق معهم وإنزال العقوبة بهم".

تصريح هيئة علماء المسلمين

وصفت هيئة علماء المسلمين السنية المعروفة بمعارضتها للعملية السياسية وللحكومة الناشئة عنها حادثة الميتم بانها "فضيحة من الفضائح التي تنجلي بشكل يومي عن هذه الحكومة البائسة".
وقالت الهيئة في بيان لها " داهمت قوات أميركية محتلة ومعها قوات حكومية قبل أيام مبنى حكوميًا مخصصًا لرعاية الأطفال الأيتام وذوي الحاجات الخاصة من المعاقين في بغداد، وتبين أن هذا المكان هو إلى معتقلات الجادرية وأبي غريب أقرب منه إلى دار للأيتام حيث منع عن الأطفال الغذاء والدواء حتى بلغ الهزال ببعضهم حدًا بدوا فيه على صورة الأطفال الذين يتعرضون لمجاعة في مجاهيل أفريقيا وجردوا من ملابسهم تمامًا وربط بعضهم إلى الأسرة أكثر من شهر وتعرض بعضهم لإعتداء جنسي وامتلأ محل إقامتهم بالقاذورات وما تفرزه بطونهم من فضلات لم تجد يدًا تزيلها عن مكانها وتركوا يلاقون مصيرهم بين أمراض الجرب الجلدي أو المغص المعوي وغير ذلك حتى وجد بعضهم نفسه مضطرًا إلى الهروب".
واضافت: " إن هذه الجريمة المروعة التي يندى لها الجبين بحق أبنائنا الأيتام والمعاقين لتدل بوضوح لا لبس فيه على هشاشة هذه الحكومة ومدى الإجرام الذي يصيب العراقيين في ظلها وأنها ليست من الانتماء الوطني في شيء وأنها لو كانت نابعة من الشعب لأدت مسؤولياتها عنه بصدق، ولحالت دون هذا الواقع الظالم الذي يطال أبناءه ولما سمحت به حتى تقع فضيحتها على أيدي أسيادها في الظلم والطغيان".
واعتبرت الهيئة وضع الصبية بانه "يقع ضمن جرائم الإبادة الإنسانية التي تمارس بحق أبناء الرافدين"... وطالبت الحكومة "بترك مواقعها إن بقي لديها وازع من ضمير أو حس إنساني". ودعت الهيئة "العالم الحر ومنه العالم العربي والإسلامي بما فيه من حكومات ومنظمات إنسانية إلى أخذ دورهم في انتشال العراق وشعبه مما هم فيه من ظلم الاحتلال واستبداد الحكومة التي نصبها".

الخميس، 18 ديسمبر 2008

ليطلع الشعب العراقي على رأي الوزير محمود الشيخ راضي ووزيرة حقوق الإنسان وجدان سالم ميخائيل بشأن ملجأ (الحنان)


" الأخبار " بغداد - استمع الدكتور سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء الى شرح تفصيلي قدمه السيد وزير العمل والشؤون الاجتماعية اوضح فيه ان ما اثير من انباء حمل في طياته الكثير من المبالغة الصحفية وان الاطفال ليسوا ايتاماً بل ان لديهم أسر مسؤولة عنهم وقد سلموهم الى الدار نتيجة لاشداد العوق الذي يعانونه.


من جانبها قالت وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية ان الدار هو حديث جدا وقد انفصل عن دار الحنان ولدينا فريق زاره وكان بحالة جيدة ويحتوي على جميع المسلتزمات.. واضافت اعتقد ان التجاوزات لا تستحق مثل ردة الفعل هذه.


ونود ان نشير ان الدكتور سلام الزوبعي اكد انه بإنتظار نتائج التحقيق.

اعلان من دار الحنان للأيتام

ميثاق دار الحنان العراقية للايتام:
استنادا الى المادتان 34 و35 من ميثاق الامم المتحدة حول حقوق الطفل
واستنادا الى رؤيتنا المستقبلية لبناء عراق جديد مزدهر خال من الامن والامان قررنا ما يلي:
1-نظرا للظروف الامنية والاقتصادية والتي مر بها العراق يجب ان يحرم الطفل من (الامن الاجتماعي والحق في التغذية الكافية)
2-على كافة العاملين في الدارعدم حماية الاطفال من جميع اشكال الاستغلال الجنسي ويحق للمنتسبين الاساءة لهم جنسيا
3-تسمح بامتهان كرامة الاطفال الى الحد الاقصى
4-القيام باجراءات جذرية لضمان حقوق الاطفال على تناول فضلاتهم في الحالات الاسثتنائية وتطبيق ذلك على ارض الواقع وليس على الورق
5-ان لا يحاط الطفل بالحماية من جميع الممارسات التي قد تدفع الي التمييز العنصري او الديني او اي شكل اخر من اشكال التمييز، وان يربي علي روح الاضطهاد
6- يجب ان لا تتاح للطفل فرصة كاملة للعب واللهو
7-يجب ان يكون الطفل وفي جميع الظروف بين اوائل المتمتعين بالضرب والاهانة
استنادا الى قرارت مؤتمر عصبة الأمم في 21 ديسمبر 1924م اتفاقية جنيف الخاصة بحقوق الطفل، والوثيقة الصادرة من وزارة التخطيط والتعاون الانمائي بتاريخ 19 / 5 / 2004
1- ان الطفولة في عالم العراق الجديد عالم خاص مملوء بالخوف والاضطهاد ويولد الطفل العراقي وهو لوحة بيضاء ناصعة فيقوم المجتمع الجديد الذي ينشا فيه بتحديد ملامح صورة مستقبلية جديدة مبنية على الحرمان وتعليمه على الاوضاع الماساوية في تكوينه حيث ان الطفل لا حول له ولا قوة
2- يجب ان يتمتع الطفل بحماية خاصة ويمنع منعا باتا منحه اي فرصة اواي تسهيلات اللازمة لنموه الجسمي والعقلي والخلقي والروحي والاجتماعي
3-نظرا لانتشار لعب الموت والدمار في العراق عليه يمنع الاطفال من مزاولة الالعاب او القيام بانشطة ثقافية وفنية
4- يمنع منعا باتا تمتع الطفل المقيم في الدار بالحماية من جمع صور الاهمال والقسوة والاستغلال، ليتاقلم مع واقع العراق الجديد
واستنادا الى ميثاق حقوق الطفل العربي لعام 1984م
1-لايحق للطفل المقيم في دارنا التمتع بفوائد الضمان الاجتماعي لكي لا يكون مؤهلا للنمو الصحي السليم
2-التركيزعلى تطبيق حماية قانونية للطفل لتحقيق غده المظلم وتطوره بدءا من مرحلة الحمل (الأمومة)
3-تشجيع الاطفال والفئات العمرية من 10 الى 17 للتطوع والمشاركة في اعمال العنف والتطرف بكافة اشكالها
4- تدريبهم لامتهان حرفة السطو والقتل والنهب مع تعليمهم وتدريسهم ليتساوى مع اقرانهم الذين لم تتوفر لديهم حياة طبيعية
5-يجب ان يحاط الطفل المعوق جسميا او عقليا بالمعالجة بطريقة حديثة (ايجاعها، ربط ارجلها بالاسرة) وحسب الحالة التي تقتضيها
6- للطفل حق في قدرغير كاف من الغذاء والماوي واللهو والخدمات الطبية
استنادا الى الاعلان العالمي لحقوق الانسان للامومة والطفولة الفقرة الثالثة من المادة (16) والأمومة والطفولة بصفة خاصة في الفقرة الثانية من المادة 25)
1-عدم حرمان الطفل المعاق من كافة ضروب الاهمال والقسوة والاستغلال
2-يحتاج الطفل اليتيم الى الضرب والشتم لكي لا ينعم بشخصية متكاملة
3-اعداد برامج لتنمية السلوك لدى الطفل لضمان حسن مواجهته لمشكلات الحياة اليومية للمواطن العراقي
4-ينبغي ان يعالج الطفل الذي يعاني العوق الجسدي او العقلي بالاهمال او الاحتجاز وان يحصل على التعذيب الجسدي والنفسي اللازم لشفائه
5-يجب ان تتم نشاته في جو يسوده الحقد والعنف المعنوي وبرعاية من قبل اشخاص مؤهلين ومتمرسين على العنف وفي ظل مسؤوليتهما
6-لا يحق اي مسؤول من خارج الدار تقديم اي عناية خاصة للاطفال المحرومين من الاسرة و المفتقرين الى كفاف العيش
7-يحق للداران تتخلى عن الاطفال اللذين تخلى اهلهم عنهم وباي حال من الاحوال
يدان كل منتسب ادانة واضحة وصريحة ويعرض نفسه لعقوبة صناديد المليشيات او فرق الموت البطلة المنتشرة في ربوع وطننا الامن في حال عدم اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان تنفيذ الحقوق التي نص عليها الميثاق اعلاه لصالح الاطفال
وعليه يجب ان يتمتع الطفل بكافة الحقوق الواردة في هذا الميثاق دون استثناء بسبب العنصر أو اللون او الجنس او اللغة او الدين او الراي السياسي
ملاحظة: كل حق للطفل ورد اعلاه تعتبر مقدسا لذا يرجى المبادرة ليس فقط للدفاع عنه بل ولتطبيقه فعلا
ادارة دار الحنان جدا للايتام
نسخة منه الى:
رئيس وزراء المنطقة الخضراء/ للعلم والاطلاع على ما تجري في المنطقة السوداء
وزيرالعمل العراقي التكنوقراط محمود الشيخ راضي/للعلم ومكافاة منتسبي الدار
وزارة الداخلية/ للعلم وتزويد الدار بسرية من فرق الموت لتامين حياة المنتسبين من الارهابيين
المليشيات المسلحة/ لاتخاذ الاجراء اللازم
منظمة الطفولة والامومة/ للعلم فقط
...................................................
مقتبس من منتديات شبكة العراق الأخضر
عامر قره ناز
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email