ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

السبت، 9 مايو، 2009

جولة في دار الحنان لشديدي العوق

جريدة كل العراق

التاريخ: Sunday, June 20

الموضوع: تحقيقات

التقينا بالسيدة أنعام داود عريبي/ باحثة اجتماعية ومديرة الدار الواقعة في منطقة العطيفية في بغداد والتي حدثتنا قائلة:

- أسست الدار وأفتتحت سنة 1983 في منطقة الرشاد أولاً, ثم نقلت فيما بعد إلى منطقة العطيفية سنة 1998. وأضافت أن الدار تضم عدداً من المستفيدين هم (115) مستفيداً يعانون من مختلف أنواع الإعاقة من عوق جسدي, أو فيزياوي, أو شلل تشنجي أوشلل أطراف عليا وشلل أطراف سفلى, وآخرون يعانون من حالات صرع أوانفصام الشخصية إضافة إلى التخلف العقلي. هذا العدد مقسم كالآتي على أربع قاعات, (2) للذكور و (2) للإناث, تتراوح اعملر الاناث في هذه الدار ما بين 4 سنوات إلى 35 سنة, بينما تتراوح اعمار الذكور بين 15 - 16 سنة وبعد ذلك يحول المستفيد إلى دار الحنان لشديدي العوق في محافظة كربلاء لبلوغه (سن البلوغ) ولتلافي حدوث مشاكل في الدار لهذه الأعمار.شروط القبول في الدار أن يكون المستفيد معوقاً إضافة إلى التخلف العقلي وأن يكون يتيماً, بوفاة أحد الوالدين أو أنه تعاني من التفكك الأسري أو الخلافات العائلية

ماذا عن رعاية المستفيدين في الدار بعد انتهاء الدوام لرسمي؟

- كل الدور الايوائية يكون الدوام فيها على ثلاث وجبات ففي هذه الدار الدوام من 8- 1 ظهراً ومن 1- 6 مساءً ومن 6- مساءً حتى اليوم التالي. اما الكادر فيكون من باحثين ومربيات وطباخين وعاملات…الخ, كادر صباحي ومسائي. ولكن الذي نعانيه هنا هو غياب العاملات الواتي هن الكادر الوسطي والعمود الفقري الذي نعتمد عليه في تقديم الخدمات إلى المستفيدين ويكون في تماس مباشر معهم. وأضافت السيدة أنعام أن الدار لم تتعرض إلى عمليات سلب ونهب بعد الأحداث وذلك لوجود حراسة فيها وأيضاً لأن الكادر الوظيفي حافظ على الدار مع مشاركة الأهالي في المنطقة, وبعد الأحداث قدمت للدار مساعدات من منظمات خيرية وإنسانية إضافة إلى أهل الخير حيث ومن هذه المنظمات منظمة أطفال العالم, وجمعية الإغاثة الإنسانية وجمعية الهلال الأحمر, ومجلس الكنائس العالمي, كذلك دولة الإمارات حيث تم ترميم الدار وتأثيثها وهذه مبادرة من قبل الشيخ زايد. والآن نحن مرتبطون بدار الرعاية الاجتماعية بعد استقرار الوضع , والرعاية الأساسية في هذه الدار تقدم من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية (دار الرعاية الاجتماعية) ومن جهات خيرية وإنسانية

الباحث الاجتماعي (كمال محمد صديق) طرحنا عليه السؤال الآتي:- ما هي الخدمات التي تقدمها الدار؟

- إن الخدمات هي: خدمات صحية تتمثل بالمتابعة المستمرة لحالة المستفيد من قبل أطباء أختصاصيين (باطنية, جلدية, نفسية, أطفال, حساسية..الخ) ترسلهم وزارة الصحة لزيارة الدار على مدار الشهر وهذه الزيارات يومية فيتم فحص الحالات ويكتب لها العلاج الذي يصرف من صيدلية الدار إضافة إلى وجود غرفة للعلاج الطبيعي ومضمدين, وممرضات, (م. طبي) و يتم ارسال الحالات التي نعجز عن علاجها إلى مستشفى الكرخ العام لقربه الدار. وأيضاً تنظم دائرة الرقابة الصحية زيارات شهرية منتظمة للدار, وهناك زيارات أسبوعية لقسم القوارض للدار من قبل قسم مكافحة الآفات والقوارض إذ يقوم هذا القسم بزيارة الدار ورشها بالمبيدات ضد الحشرات الزاحفة والطيارة, وتفتيش الدار ومكافحة الحشرات.كما ان هناك خدمات تربوية وتعليمية حيث يوجد في الدار قاعتان إحداهما تعليمية وترفيهية وهي غالباً مخصصة للفتيات حيث يمارس فيها أعمال التطريز والتلوين والرسم وتعلم الخياطة ونشاطات بسيطة أخرى, حيث توجد معلمات يعلمن الفتيات هذه الأعمال إضافة إلى تعليمهن الأرقام والحروف. والقاعة الأخرى هي قاعة رياضية لممارسة الألعاب الرياضية من قبل المستفيدين الذين لديهم قابليات بدنية وعقلية, أي أن تخلفهم العقلي وعوقهم (متوسط أو بسيط) حيث يوجد فيها كرسي رياضي ومضارب وكرات , وتمارس الرياضة فيها يومياً من الساعة 9.00 حتى 11.45 صباحاً قبل موعد وجبة الغذاء

خدمات اجتماعية: أن الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الدار لهذه الشريحة هي المتابعة الدائمة للمستفيدين, والاهتمام بالنظافة, ومتابعة حالة المستفيد الصحية وسلوكه داخل الدار هل هو (حاد, أو هادئ, يحب الموسيقى, يشاهد التلفزيون, يبكي ليلاً, يتشاجر مع الآخرين, طيب يحب التعاون مع الآخرين), تصرفاته (عدائية.. انطوائية..الخ) وعلى الباحث الاجتماعي متابعة ذلك على المستفيد ويسجله ويكتب تقريراً كل أربعة أشهر يسمى (متابعة الحالة الفصلية)

كيف يقسم العدد الكلي للمستفيدين على قاعات الدار؟

- إن العدد الكلي للمستفيدين هو (115) مستفيداً مقسمين على (4) قاعات وبصورة عامة كل قاعة تستوعب ما بين (22) إلى (31) مستفيداً وهذه القاعات هي للمبيت والإقامة الدائمية ولمشاهدة التلفزيون

على ضوء هذا العدد هل تحدث مشاكل داخل القاعات أو داخل الدار؟

- تحدث مشاكل ولكنها بسيطة ويمكن معالجتها وممكن تلافيها, وذلك لأن العدد كبير جداً وأعمارهم مختلفة, ودرجة العوق أيضاً مختلفة و هناك فاقدو السمع والنطق ولهذا لا يوجد توافق فيما بينهم وأيضاً هناك مشاكل تحدث بسبب التهيج العصبي للمريض وتعالج بإعطائهِ الحبوب المهدئة حيث إن هناك علاجاً يعطى عند الحاجة وعلاجاً مستمراً يعطى للمريض يومياً وأيضاً تحدث حالات أنفعال وكآبة

وعن البرامج التي تقدمها الدار قال: هناك نظام غذائي ثابت للمستفيدين يتألف من تقديم (3) وجبات يومية مع وجبتين إضافيتين بين الوجبات الرئيسية, يتم توزيعها بإشراف قسم البحث الاجتماعي الذي يقوم بأخذ الأرزاق من لجنة تسلم وتسليم الأرزاق وبعدها تسلم إلى المطبخ الذي يوجد فيه طباخ ومعاون له وتقدم الوجبات صباحاً ومساءً والمطبخ مفتوح لتقديم الوجبات الصباحية والمسائية. وهذه الوجبات يتم تمويلها عن طريق دائرة الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بصورة رئيسية حيث تخصص لها مبالغ, إضافة إلى مواد تموينية تزود بها الدار, وإن احتجنا إلى مواد غير موجودة ضمن الحصة فإنه يتم شراؤها عن طريق سلفة تخصص لاحتياج الدار لهذه المواد. إضافة إلى المنظمات الإنسانية التي تدعمنا وتقدم لنا المساعدة بتوفير المواد الغذائية ومواد أخرى كالملابس و الاحذية وتوزع الملابس على شكل كسوتين كسوة صيفية و اخرى شتوية, إضافة إلى الملابس الداخلية وكلها تحدد وفق جدول.وأيضاً تزور الدار لجان ومنظمات تابعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر بعد أن تستحصل على موافقة من دار الرعاية وتقدم التبرعات بما تحتاجه الدار من طعام وملابس وهدايا والعاب ودفاتر وأقلام تلوين تقدم في المناسبات والأعياد ويتم توزيعها أيضاً تحت أشراف الإدارة وكادر البحث الاجتماعي والمراقبين الموجودين داخل القاعات كما أن هناك تعاوناً من جهات نعتبرها خيرية كمصانع تعليب كربلاء , ومصانع الألبان في أبي غريب حيث يجهزان الدار بمنتجاتها وبسعر مدعوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email