ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

الأربعاء، 20 أبريل، 2011

اقتراب موعد انتخابات برلمان الطفل العراقي

تحت شعار (هدفنا:تطبيق اتفاقية حقوق الطفل الدولية ) قررت اللجنة المشرفة على برلمان الطفل العراقي ان{المؤتمر الانتخابي الثاني لبرلمان الطفل العراقي} سيكون يوم السبت 30/4/2011 في مدينة العمارة ولمدة (3) ايام تتضمن دورة ودعاية انتخابية وانتخابات وسيشارك فيه اطفال بعمر من (11-17) سنة حسب القانون الداخلي للبرلمان من العاصمة    ( بغداد ) ومحافظة (كركوك و البصرة والنجف و واسط  و اربيل وميسان )




ونحن بدورنا ندعو برلمان الطفل العراقي ان لا ينسى رفاقه واخوته من الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والايتام وان ينادي لكشف الحقائق والجرائم التي ارتكبت في دار الحنان للأيتام في بغداد والجرائم التي ترتكب في دور الدولة لرعاية الايتام وليس آخرها في دار البراعم في محافظة المثنى مدينة السماوة.

 
هذا ويذكر ان برلمان الطفل العراقي تأسس عام 2004 وعقد مؤتمره الانتخابي الاول يوم 11/7/2008 بأشراف وحضور ممثل وزير العمل والشؤون الاجتماعية ونائبين من مجلس النواب العراقي وممثل عن (المنظمة العربية لحقوق الانسان/القاهرة) وفازت فيه سندريلا الشكرجي كأول رئيسللبرلمان للطفل العراقي علما ان البرلمان يحظى باحترام وتقدير عال من بعض المنظمات العربية والدولية وقد شارك مؤخرا في القاهرة (16-17كانون الثاني2011) في الاجتماع التحضيري للدورة الاولى للبرلمان العربي للاطفال بدعوة من (جامعة الدول العربية) وترشيح من مكتب رعاية الطفولة /وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.



وكان برلمان الطفل العراقي طالب مجلس الوزراء برفع الحظرعن دور الأيتام الأهلية.

ووجه برلمان الطفل العراقي نداءهُ الاخير إلى سيادة رئيس مجلس النواب اأسامة النجيفي من اجل الوقوف بـ(شهامته المعروفة) مع أهم شريحة في المجتمع العراقي وهم (الاطفال) لتشريع قانون خاص لبرلمان الطفل العراقي.

علما إن برلمان الطفل العراقي يعتبر التجربة الديمقراطية الأولى في العراق قدم له الدعم النائبة الفاضلة أنعام الجوادي مبلغا قدره (1,5) مليون دينار عراقي وملابس ومواد غذائية للأطفال الأيتام والسيد وزير العمل والشؤون الاجتماعية قدم (500)إلف دينار عراقي مع قرطاسيه وأدوات رسم للأطفال, وهو الوزير السابق محمود الشيخ راضي, ويذكر ان جريمة وفضيحة دار الحنان التابعة لوزارته حدثت اثناء توليه المنصب ولم يتخذ اي اجراء سوى انه برر الحادث تبرير أقبح من ذنب.

هناك تعليقان (2):

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email