ملجأ الحنان AL-Hanan orphanage

.

الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2008

تصريح هيئة علماء المسلمين

وصفت هيئة علماء المسلمين السنية المعروفة بمعارضتها للعملية السياسية وللحكومة الناشئة عنها حادثة الميتم بانها "فضيحة من الفضائح التي تنجلي بشكل يومي عن هذه الحكومة البائسة".
وقالت الهيئة في بيان لها " داهمت قوات أميركية محتلة ومعها قوات حكومية قبل أيام مبنى حكوميًا مخصصًا لرعاية الأطفال الأيتام وذوي الحاجات الخاصة من المعاقين في بغداد، وتبين أن هذا المكان هو إلى معتقلات الجادرية وأبي غريب أقرب منه إلى دار للأيتام حيث منع عن الأطفال الغذاء والدواء حتى بلغ الهزال ببعضهم حدًا بدوا فيه على صورة الأطفال الذين يتعرضون لمجاعة في مجاهيل أفريقيا وجردوا من ملابسهم تمامًا وربط بعضهم إلى الأسرة أكثر من شهر وتعرض بعضهم لإعتداء جنسي وامتلأ محل إقامتهم بالقاذورات وما تفرزه بطونهم من فضلات لم تجد يدًا تزيلها عن مكانها وتركوا يلاقون مصيرهم بين أمراض الجرب الجلدي أو المغص المعوي وغير ذلك حتى وجد بعضهم نفسه مضطرًا إلى الهروب".
واضافت: " إن هذه الجريمة المروعة التي يندى لها الجبين بحق أبنائنا الأيتام والمعاقين لتدل بوضوح لا لبس فيه على هشاشة هذه الحكومة ومدى الإجرام الذي يصيب العراقيين في ظلها وأنها ليست من الانتماء الوطني في شيء وأنها لو كانت نابعة من الشعب لأدت مسؤولياتها عنه بصدق، ولحالت دون هذا الواقع الظالم الذي يطال أبناءه ولما سمحت به حتى تقع فضيحتها على أيدي أسيادها في الظلم والطغيان".
واعتبرت الهيئة وضع الصبية بانه "يقع ضمن جرائم الإبادة الإنسانية التي تمارس بحق أبناء الرافدين"... وطالبت الحكومة "بترك مواقعها إن بقي لديها وازع من ضمير أو حس إنساني". ودعت الهيئة "العالم الحر ومنه العالم العربي والإسلامي بما فيه من حكومات ومنظمات إنسانية إلى أخذ دورهم في انتشال العراق وشعبه مما هم فيه من ظلم الاحتلال واستبداد الحكومة التي نصبها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Follow by Email